الثوار يقصفون هيئة الأركان في دمشق
آخر تحديث: 2013/3/3 الساعة 14:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/3 الساعة 14:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/21 هـ

الثوار يقصفون هيئة الأركان في دمشق

قوات نظام بشار الأسد تحاول السيطرة على مدينة داريا بريف دمشق منذ ثلاثة أشهر (الجزيرة)
قال مراسل الجزيرة بريف دمشق إن الثوار استهدفوا مقر هيئة الأركان ومقرات أمنية في العاصمة دمشق بعدة صواريخ.
 
جاء ذلك بعد ان قال المجلس المحلي لمدينة داريا بريف دمشق إن رتلا عسكريا توجه صباح اليوم الأحد من مطار المزة العسكري باتجاه داريا تزامنا مع قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة وهجوم بري، وسط حالة إنسانية مزرية ونزوح نحو 90% من الأهالي.

وتواصل قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد محاولات السيطرة على مدينة داريا بريف دمشق منذ ثلاثة أشهر، وارتكبت عددا من المجازر بين سكانها. وتشهد المدينة دمارا واسعا أدى إلى تغير ملامح أحيائها نتيجة انهيار المباني بعد قصفها بكل أنواع الأسلحة الجوية والأرضية.

في الوقت نفسه تجددت الاشتباكات صباح اليوم بين الجيش الحر وقوات النظام على عدة محاور في حي الخالدية بحمص.

وقال ناشطون إن قوات النظام المتمركزة في الكلية الحربية قصفت حييْ الخالدية وجورة الشياح في حين طال القصف أيضا مخابز ومحال تجارية في حي باب السباع.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن عدة قرى في جبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية تتعرض لقصف بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي وبراجمات الصواريخ والمدفعية.

كما وقعت اشتباكات عنيفة في حي الحويقة بدير الزور بين الجيش الحر وقوات النظام بحسب شبكة شام.

وأضافت شبكة شام أن قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرى وادي اليرموك بريف درعا وتحاصر الجيش الحر وتدور الاشتباكات في محيط سرية الهاون في قرية جملة.

وفي تطور آخر سيطر مقاتلون من جبهة النصرة وغيرهم مساء السبت على سجن في محافظة الرقة بشمالي سوريا بعد اشتباكات استمرت أياما، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إنه جرى تحرير مئات السجناء، ونقل بعضهم إلى مدينة تل أبيض ليتم عرضهم على الهيئة الشرعية.

وقتل السبت حوالى ثلاثين مقاتلا معارضا وجنديا نظاميا في معارك في ضواحي مدينة الرقة، كما ذكر المرصد الذي وصفها بأنها "الأعنف في المنطقة" منذ بدء النزاع السوري قبل حوالى سنتين.

ويشن المقاتلون المعارضون منذ أيام هجمات على حواجز تابعة لقوات النظام في محيط المدينة التي تسيطر عليها القوات النظامية، علما أن أجزاء واسعة من ريف الرقة تحت سيطرة مسلحي المعارضة.

الجيش الحر يسقط مروحية للنظام في حلب (الجزيرة)

اقتحام مدرسة للشرطة
وفي محافظة حلب شمالي سوريا، سيطر الجيش الحر تقريا على مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل التي تعتبر أحد آخر معاقل قوات النظام في ريف حلب الغربي. وقال المرصد السوري اليوم الأحد إن 34 عنصرا من قوات النظام قتلوا اليوم في هجوم الثوار على مدرسة الشرطة بريف حلب.

وأشار المرصد إلى أن حوالى 200 عنصر، بينهم 120 من قوات النظام، قتلوا في هذه الاشتباكات التي استمرت ثمانية أيام.

وتمكن مقاتلو المعارضة أمس السبت من اقتحام المدرسة، وأكدت شبكة شام اليوم الاشتباكات أثناء اقتحام مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل وتحريرها بالكامل فيما قال المرصد إن السيطرة بات شبه كاملة.

وفي ريف حلب, أسقط مقاتلون السبت مروحية فوق مطار منّغ العسكري وفقا لشبكة شام ولجان التنسيق المحلية.

وعن محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، ذكر المرصد أن مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي معارضين للنظام سيطروا على مدينة الرميلان بشكل كامل، إثر استسلام عناصر قوات الأمن الذين كانوا لا يزالون متحصنين في مقري الأمن العسكري والسياسي في المدينة بعد حصار استمر يومين.

كما سيطر مقاتلون أكراد على مدينة القحطانية في ريف الحسكة بعد انسحاب كافة عناصر المفارز الأمنية والشرطة المدنية منها دون مقاومة إثر حصار استمر أسبوعا.

وانسحبت القوات النظامية خلال الأشهر الماضية من مناطق كردية عدة في محافظة الحسكة من دون مقاومة.

وشهدت مدينة راس العين الحدودية مع تركيا -إثر انسحاب القوات النظامية ودخولها من جانب مقاتلين عرب معارضين للنظام- معارك عنيفة بين الأكراد والمقاتلين القادمين من خارج المدينة استمرت حوالى ثلاثة أشهر، وانتهت باتفاق برعاية شخصيات معارضة على سحب المسلحين من كل الأطراف.

ويسعى الأكراد السوريون إجمالا إلى تحييد مناطقهم عن العمليات العسكرية وإدارتها بأنفسهم بعيدا عن القوات النظامية ومسلحي المعارضة.

وقتل في اشتباكات سوريا السبت 156 شخصا، بحسب حصيلة غير نهائية للمرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويعتمد على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات