قصف لحلب بسكود والحر يسيطر على داعل
آخر تحديث: 2013/3/29 الساعة 20:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/29 الساعة 20:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/18 هـ

قصف لحلب بسكود والحر يسيطر على داعل

الجيش السوري الحر تمكن من بسط سيطرته على بلدتي داعل والحراك بدرعا (رويترز)

ارتفع عدد القتلى في سوريا حتى عصر اليوم إلى أكثر من 55 قتيلا، بعد أن قصفت قوات النظام بلدة حريتان  في ريف حلب بصواريخ سكود والبراميل المتفجرة، فيما أعلن الجيش الحر سيطرته على كل من الحراك وداعل في درعا، وشهدت مدن وبلدات سورية عدة مظاهرات في جمعة أطلق عليها "وبشر الصابرين".

وبحسب الهيئة العامة للثورة السورية، فإن عشرين قتيلا على الأقل سقطوا وجرح عشرات في قصف استهدف بلدة حريتان، استخدمت فيه قوات النظام صواريخ سكود والبراميل المتفجرة، مما أدى أيضا لإلحاق دمار كبير بمنازل البلدة.

وبحسب وكالة "سانا الثورة"، فإن الجيش الحر استهدف مقرات للجيش النظامي في وادي بردى بالقرب من القصر الرئاسي.

وبدورها قالت لجان التنسيق المحلية إن طائرات النظام شنت غارات على كل من داريا والمعضمية وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق، فيما أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 37 شخصا بنيران الجيش السوري معظمهم في دمشق وريفها ودرعا.

وأكدت شبكة شام أن الطيران الحربي قصف اليوم بلدة خربة غزالة بريف درعا، فيما استهدفت المدفعية الثقيلة والدبابات أحياء القابون وجوبر وأحياء دمشق الجنوبية، بينما دارت اشتباكات عنيفة في محيط حي جوبر. وفي ريف دمشق قصف الطيران الحربي محيط بلدة خان الشيخ، وبلدة قارة، وشن قصفا عنيفا بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصورايخ على مدن وبلدات الذيابية والعبادة وعدرا والبحدلية ومخيم الحسينية والسيدة زينب ودوما وحرستا وداريا ومعضمية الشام ويلدا وببيلا وبيت سحم والزبداني والعتيبة.

وشهدت المناطق المحيطة بمنطقتي السيدة زينب وداريا اشتباكات عنيفة، وتكرر الأمر ببلدات الذيابية والبحدلية وببيلا.

وفي ريف حماة جددت قوات النظام قصفها لبلدة كفر نبودة مستخدمة المدفعية الثقيلة، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة دارت على أطراف البلدة، كما تعرضت بلدة القصابية في جبل شحشبو بريف حماة لقصف من قبل الطيران الحربي السوري.

تقدم للحر
وفي تطور يعتبر تقدما مهما للجيش الحر، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن الثوار سيطروا بالكامل على مدينة داعل بمحافظة درعا. وقال عضو الهيئة العامة للثورة السورية عمر الحوراني للجزيرة إن المدينة كانت مركزا رئيسا لقوات النظام، وهي تربط بين دمشق ودرعا وفيها الكثير من الحواجز المجهزة بعتاد كبير، وتعتبر أيضا مركز إمداد للكثير من الحواجز بالبلدات المحيطة.

واعترفت السلطات السورية بسيطرة الجيش الحر على داعل، ونقل التلفزيون السوري الحكومي عن عضو البرلمان السوري من محافظة درعا وليد الزعبي قوله: "المجموعات الإرهابية حققت انتصارات في درعا".

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن سقوط داعل بيد الجيش الحر يجعل مدينة درعا "شبه معزولة" عن دمشق.

المظاهرات
وبالتزامن مع العمليات العسكرية شهدت العديد من المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الحر، مظاهرات اليوم الجمعة تحت شعار "وبشر الصابرين".

ففي محافظة إدلب شهدت كل من بلدات بنش وحاس ومعرة مصرين مظاهرات حاشدة، كما خرجت مظاهرات في كفرنبل وجبل الزاوية والهبيط، رغم ما يتعرض له ريف إدلب من قصف مدفعي وجوي، وقد دعا المتظاهرون لنصرة الجيش الحر، وطالبوا بتوحيد صفوف المعارضة.

وعلى وقع المعارك الدائرة في محافظة حلب بين الجيشين الحر والنظامي، خرجت مظاهرات في الأحياء التي يسيطر عليها الجيش الحر في بستان القصر وهنانو والشعار، كما تظاهرات أعداد غفيرة في بلدات الباب ومنبج وعين العرب بعد خروج الجيش النظامي من هذه البلدات.

وشهدت بلدات المليحة ودوما وسقبا ويبرود وبلدات كفربطنا وقارة بريف دمشق مظاهرات هتف المتظاهرون فيها للحرية، وطالبوا بإسقاط نظام بشار الأسد. ورفع متظاهرون شعارات تنادي بالوحدة الوطنية، وتطالب بمحاسبة المسؤولين عن ارتكاب الجرائم.

المصدر : وكالات

التعليقات