بضائع تدخل غزة من معبر كرم أبو سالم المغلق منذ سبعة أيام (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس فتح معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد الذي يمد قطاع غزة باحتياجاته الأساسية بعد سبعة أيام من إغلاقه،  وكان الإغلاق قد أدى إلى نقص في احتياجات القطاع.

ويتكرر إغلاق المعبر من قبل الاحتلال بدواع أمنية، ويغلق كذلك في الأعياد الإسرائيلية ويومي الجمعة والسبت اللذين يعتبران إجازة رسمية في المعبر، علما أن ما يصل غزة عبر المعبر لا يتجاوز ثلث احتياجات السكان.

وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى غزة في السلطة الفلسطينية رائد فتوح إن المعبر فتح اليوم الخميس لإدخال 360 شاحنة تحمل بضائع للقطاعين التجاري والزراعي، ومنها ما تحمل مواد إنشائية للمشاريع الدولية.

وأكد فتوح للجزيرة نت أن المعبر سيغلق غدا وبعد غد ضمن الإجازة الأسبوعية، لكنه سيظل مغلقا حتى يوم الثلاثاء نتيجة الأعياد الإسرائيلية يومي الأحد والاثنين، نافيا في ذات الوقت أن يكون الجانب الإسرائيلي قد تحدث عن إجراء تسهيلات على حركة المرور في المعبر.

لبد: الإغلاق يهدد مخزون القطاع من المواد الأساسية (الجزيرة نت)

اغلاق وخسائر
وقبل ذلك تسبب إغلاق المعبر لسبعة أيام بخسائر فادحة للتجار المحتجزة بضائعهم في الموانئ الإسرائيلية إضافة إلى تهديده لمخزون القطاع من المواد الأساسية، في حين لا تزال غزة خاضعة للحصار الإسرائيلي.

وجاء الإغلاق الذي انتهى اليوم متزامنا مع قرار حكومي طبقته البحرية الإسرائيلية في عرض بحر غزة منعت بموجبه الصيادين من الوصول إلى الأميال البحرية الستة التي سمحت بالصيد فيها مؤخرا بعد اتفاق التهدئة، وأعادت المسافة إلى ثلاثة أميال فقط.

وحذر مسؤولون ومختصون من أن قطاع غزة تتهدده بشكل دائم مشكلة نقص المواد الأساسية نتيجة الإغلاقات المتكررة لمعبر كرم أبو سالم، مطالبين الدول العربية بتشجيع فتح معبر تجاري مع مصر لإنهاء تحكم الاحتلال بالقطاع.

من ناحيته أكد الناطق باسم وزارة الاقتصاد الوطني بالحكومة المقالة في غزة طارق لبد أن إغلاق المعبر من جانب الاحتلال بدعاوى مختلفة واهية يؤثر بشكل واضح على كثير من المستلزمات والمواد الغذائية في القطاع.

وأوضح لبد في حديث للجزيرة نت أن الاغلاقات المتكررة تسبب خسائر كبيرة للتجار الغزيين الموجودة بضائعهم في الجانب الإسرائيلي، والذين يجبرون على دفع بدل أرضيات في أوقات الاغلاق الإسرائيلي للمعبر.

ثلث الاحتياجات
وقال لبد إن 350 شاحنة يفترض أن تصل غزة يوميا من المعبر وهي ثلث حاجة القطاع الأساسية، مشيرا إلى أن القطاع يشكو حاليا من نقص حاد في غاز الطهي وأن استمرار تقنينه عن غزة يضيف معاناة إلى معاناة أهلها.

النزلي: إسرائيل تغلق المعبر لأعذار واهية (الجزيرة نت)

وطالب المسؤول الحكومي بغزة الدول العربية بموقف جاد لتشجيع فتح معبر تجاري بين غزة ومصر يكون بوابة من وإلى القطاع ليخدم الاقتصاد المحلي وينعشه بعد سنوات الحصار الإسرائيلي.

أما الناطق باسم اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار على غزة علي النزلي فقد اتهم الاحتلال الإسرائيلي برهن العمل في معبر كرم أبو سالم بالمزاج الأمني وربطه بشكل واضح بالمتغيرات الأمنية التي غالبا ما تكون بناء على مزاعم غير حقيقية.

وقال النزلي للجزيرة نت إن إسرائيل تتذرع دائما خلال إغلاق معبر كرم أبو سالم مع القطاع بذرائع واهية، لكن الهدف الوحيد لمثل هذا التصرف هو تشديد الحصار بما يتنافى مع القوانين والأعراف الدولية.

وذكر النزلي أن أكثر من ألفي شاحنة محملة بالبضائع والمواد الأساسية كان يفترض أن تصل لغزة خلال أيام الإغلاق السبعة، ولكنها ظلت عالقة في الموانئ الإسرائيلية، الأمر الذي يعرضها للتلف ويعرض أصحابها لخسائر مادية.

وأشار النزلي إلى أن أسواق غزة عانت في الأيام الماضية من فقدان العديد من المواد الأساسية مثل حليب الأطفال والأدوية والمستلزمات الطبية والعلاجية، مطالبا المجتمع الدولي بإلزام الاحتلال الإسرائيلي برفع الحصار ومتابعة ذلك على أرض الواقع.

المصدر : الجزيرة