الحادث أدى إلى تأثر خدمات الإنترنت بمصر (الجزيرة نت-أرشيف)

أعلن الجيش المصري توقيف ثلاثة غطاسين متهمين بقطع كابل بحري للإنترنت قبالة سواحل الإسكندرية شمال مصر. 

وأشار بيان للجيش إلى أن الغطاسين الثلاثة كانوا على متن مركب صغير عندما رصدتهم البحرية. وقد أوقفوا بعد مطاردة  إثر فرارهم، موضحا أنه عثر على ثلاث عبوات للأوكسجين بالمركب بينما ألقيت بدلات الغطس في البحر.

وقال البيان إنه "ورد فاكس من الشركة المصرية للاتصالات إلى القوات البحرية يفيد بوجود قطع بالكابل البحري الدولي إس أم دبليو4 على مسافة 750 مترا من نقطة الإنزال الرئيسية بالشاطىء مما أدى إلى تأثر الخدمة الدولية وخدمات الإنترنت". 

ونشرت على صفحة الجيش على فيسبوك صور الرجال الثلاثة، وقد وثقت أيديهم وراء ظهورهم.

وفي تصريحات بثتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية اليوم، قال مدير أمن الإسكندرية اللواء أمين عز الدين إن المديرية أحالت المتهمين إلى النيابة العامة للتحقيق معهم. 

وأوضح أن المتهمين "أنكروا تعمدهم قطع كابل الإنترنت وأقروا بأنهم يعملون في البحث عن خردة السفن الغارقة أمام شاطئ الإسكندرية لإعادة بيعها وأثناء بحثهم حاولوا أخذ كابل الإنترنت مما تسبب في انقطاعه". 

ولم يدل المتحدث باسم الجيش بتفاصيل حول الدافع المحتمل لمحاولة  الغطاسين قطع الكابل الذي قال إنه تابع للشركة المصرية للاتصالات التي تحتكر خدمة الهواتف الثابتة في البلاد.

وتأتي هذه القضية بينما تحدث العديد من مستخدمي الإنترنت عن خلل في خدمة الشبكة في مصر.

المصدر : وكالات