صائب عريقات قال إن المتطرفين اليهود زاروا المسجد الأقصى بالتنسيق مع قوات الاحتلال (الفرنسية)

أدان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الخميس زيارة يهود متطرفين بينهم النائب بالكنيست (البرلمان الإسرائيلي) موشي فيغلين إلى المسجد الأقصى المبارك، ووصف ذلك بالاعتداء من قبل المستوطنين.

وجاء في بيان صادر عن مكتب عريقات -وهو عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية-أن "وجود النائب فيغلين بالتنسيق مع قوات الاحتلال الاسرائيلي يعد انتهاكا لقدسية المكان واستفزازا مباشرا لفلسطين والعالم العربي والإسلامي".

وللمرة الثانية في غضون يومين، قام متطرفون يهود بينهم النائب فيغلين عن حزب الليكود أمس بمحاولة جديدة لاقتحام المسجد الأقصى، لكن الشرطة الإسرائيلية قالت إنها منعتهم من الوصول إلى باحة المسجد الأقصى الذي يزعم المتطرفون اليهود أنه أقيم على أنقاض ما يسمى هيكل سليمان.

ونفذت المجموعة محاولة الاقتحام بمناسبة عيد الفصح اليهودي الذي انتهى الاحتفال به الليلة ما قبل الماضية. وكان سلطات الاحتلال أغلقت الأراضي الفلسطينية المحتلة أثناء الاحتفال بهذا العيد.

ويعد فيغلين من أشد مؤيدي الاستيطان والذي يرأس كتلة متشددة من الليكود، حزب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، وانتخب نائبا بالانتخابات التشريعية التي أجريت في 22 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وكان متطرفون يهود آخرون بينهم ناعوم فريدمان -وهو من غلاة المستوطنين بالضفة الغربية المحتلة- قد حاولوا بدورهم الثلاثاء الماضي اقتحام باحة المسجد الأقصى.

من جهتها, قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في وقت سابق إن ثلاث مجموعات من المستوطنين اقتحمت صباح أمس المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة, وتجولت في نواحيه الجنوبية والشرقية, وحاولت تأدية طقوس تلمودية هناك.

وأضافت أن قوات الاحتلال أخرجت فجرا مصلين ومنعت آخرين من الدخول قبيل محاولة الاقتحام التي نفذها المتطرفون بدعوة من النائب فيغلين. 

المصدر : وكالات