مصر أكدت أن إجراءات تسليم أحمد قذاف الدم لم تكتمل بعد (الجزيرة-أرشيف)

سلمت السلطات المصرية صباح اليوم الثلاثاء اثنين من مسؤولي نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي إلى السلطات الليبية عبر مطار القاهرة، في حين قالت عُمان إنها منحت اللجوء لأعضاء من عائلة القذافي.

وقال رئيس مكتب التعاون الدولي (الإنتربول) في النيابة المصرية كامل جرجس لوكالة الصحافة الفرنسية في اتصال هاتفي إن "الإنتربول المصري سلم محمد إبراهيم منصور القذافي -مدير إدارة صندوق التمويل الإنتاجي الليبي في النظام الليبي السابق- وعلي محمد الأمين ماريا -السفير الليبي سابقا- للسلطات الليبية".

وأوضح جرجس أنه لا يوجد أي تطور بالنسبة لأمر تسليم أحمد قذاف الدم (ابن عم القذافي) المسؤول الليبي البارز الذي ألقت السلطات المصرية القبض عليه قبل أسبوع.

وكان مصدر قضائي مصري أكد في وقت سابق أن الإجراءات القانونية لتسليم قذاف الدم لم تكتمل بعد، بالإضافة لوجود تحقيقات قضائية تتعلق باتهام قذاف الدم بمقاومة السلطات أثناء تنفيذ أمر ضبطه قبل نحو أسبوع.

وحسب مصدر أمني في مطار القاهرة، فإن طه ناصر بعرة -مساعد النائب العام الليبي- وصل إلى مطار القاهرة على متن طائرة ليبية خاصة برفقة ثلاثة من حراسه لتسلم المسؤولين الليبيين.

وكان النائب العام المصري طلعت عبد الله قرر الأحد تسليم هذين المسؤولين -المتهمين من قبل طرابلس بارتكاب جرائم فساد مالي- للسلطات الليبية بعد اكتمال الشروط القانونية اللازمة لتسليمهما.

يشار إلى أن السلطات المصرية ألقت القبض على المسؤولين منصور وماريا مع أحمد قذاف الدم ومنسق العلاقات المصرية الليبية السابق يوم الثلاثاء الماضي في القاهرة.

منح لجوء
وفي سياق متصل، قال مسؤول عماني اليوم إن بلاده منحت حق اللجوء لأفراد من عائلة القذافي، منهم اثنان مطلوبان لدى الشرطة الدولية لكن ليبيا قالت إنه من السابق لأوانه التحدث عن أي طلبات محتملة بشأن تسلمهم.

وقال المسؤول العماني لرويترز إن زوجة القذافي واثنين من أبنائه وإحدى بناته بالإضافة إلى أبنائهم وصلوا إلى عمان منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف أن من بين الذين حصلوا على اللجوء عائشة ابنة القذافي وابنيه محمد وهنيبعل بالإضافة إلى أرملته صفية.

يشار إلى أن عائشة وهنيبعل مطلوبان لدى الإنتربول بناء على طلب السلطات الليبية في حين لم تصدر أي مذكرة اعتقال دولية بحق محمد أو صفية.

المصدر : وكالات