رياض الأسعد تعرض للاستهداف بواسطة عبوة ناسفة تحت مقعد السيارة التي كان يستقلها (أسوشيتد برس-أرشيف)

اتهم العقيد مالك الكردي نائب قائد الجيش السوري الحر شبكات تابعة للنظام السوري بتدبير الانفجار الذي أصيب فيه قائد الجيش الحر الذي يعالج في تركيا الآن، وذلك في وقت تجددت فيه الاشتباكات والقصف على مناطق سورية كثيرة اليوم الاثنين.

وقال الكردي إن إصابة قائد الجيش الحر العقيد رياض الأسعد الحر كانت بسبب انفجار عبوة ناسفة تحت مقعده بالسيارة التي كانت تقله، وهو ما أدى إلى بتر ساقه اليمنى وإصابة سائق السيارة بجروح في الرأس.

واتهم رسميا النظام بتدبير الحادث في محاولة لاغتيال الأسعد، وقال "نتهم النظام السوري". وقال: مثل هذا الاستهداف متوقع من قبل النظام لأفراد الجيش السوري الحر.

وأشار إلى أن هذا الحادث وقع رغم التدابير الأمنية التي يتخذونها، مشيرا إلى أنهم يتابعون ما سماه شبكات النظام، وأنهم ضبطوا عددا كبيرا منها، وتتم محاسبتهم، ولكنه أوضح أنه من الصعب ألا تقع خروقات تؤدي إلى وقوع مثل هذه الحوادث.

وفي نفس السياق أفاد مراسل الجزيرة في تركيا أن مصادر مقربة من الأسعد قالت إنه يتلقى العلاج حاليا بأحد المستشفيات التركية بعد إصابة خطيرة في ساقه إثر تعرضه لمحاولة اغتيال في شرق سوريا.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الأسعد في حالة مستقرة وتجرى له عملية جراحية في ساقه. كما أفاد مراسل الجزيرة أن الإصابة نجمت عن انفجار عبوة ناسفة تحت مقعد السيارة التي كان يستقلها قائد الجيش السوري الحر في دير الزور بشرق سوريا، واتهم مقربون منه النظام الحاكم بمحاولة اغتياله.

المصدر : الجزيرة + وكالات