لقطة من مناورة للجيش الإسرائيلي في الجولان السوري المحتل الصيف الماضي (الأوروبية)

يجري الجيش الإسرائيلي تدريبات تحاكي مواجهة جديدة محتملة مع حزب الله اللبناني، وفق ما قال أحد ضباطه.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن ضابط كبير في هيئة الأركان الإسرائيلية قوله إن ألوية عسكرية خضعت لتدريبات على مواجهة أخرى مفترضة مع حزب الله على شاكلة المواجهة التي حدثت خلال الحرب الإسرائيلية على لبنان في 2006.

ووفقا للمصدر ذاته, فإن تلك الألوية باتت تتدرب الآن على حرب محتملة مع حزب الله في حين أنها كانت طيلة الثلاثين عاما الماضية تتدرب على حرب محتملة مع سوريا.

وأضافت الصحيفة أنه لأول مرة تدرب الأسبوع الماضي لواء مدرعات ولواء مشاة على القتال في لبنان بعد سنوات طويلة تدربا فيها على القتال في سوريا. يشار إلى أن نحو 120 جنديا إسرائيليا قتلوا في المعارك مع حزب الله خلال حرب 2006, في حين قتل أكثر من 40 إسرائيليا في قصف صاروخي من لبنان في الحرب نفسها.

وقالت هآرتس إنه تم تجنيد جنود في الاحتياط للمناورة التي جرت الأسبوع الماضي بشكل مطابق تقريبا للطريقة التي يتوقع الجيش الإسرائيلي أن يجنّد عن طريقها جنود الاحتياط في حرب قادمة محتملة تشمل مواجهة مع حزب الله.

ووصف الضابط في هيئة الأركان الإسرائيلية حزب الله بالعدو النشط والجدي, لكنه قال إن لدى الجيش الإسرائيلي كل الأدوات لإلحاق الأذى به. وتشير تقارير إسرائيلية إلى أن لدى حزب الله ما يقرب من أربعين ألف صاروخ, وأن قسما منها قادر على إصابة أهداف في العمق الإسرائيلي.

ونقلت هآرتس عن العقيد أوهاد نجمة, وهو قائد لواء المدرعات الذي شارك في مناورة الأسبوع الماضي, أن لواءه يعلم خلال الثلاثين عاما أن مهمته هي سوريا، وأن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها لبنان هو العدو.

وحسب الصحيفة, فإن الجيش الإسرائيلي يسعى إلى التقليل من الهالة التي نشأت حول حزب الله في الحرب الأخيرة على لبنان. وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, هدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بقصف إسرائيل بآلاف الصواريخ إذا تعرض لبنان لهجوم إسرائيلي.

المصدر : وكالات