أعلن رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتيعن استقالة حكومته بعد الفشل في التوصل إلى قانون للانتخابات وخلاف بشأن تسمية مسؤول أمني كبير.

وقال ميقاتي في كلمة ألقاها مساء الجمعة في بيروت إن استقالته جاءت عقب عدم التوصل لاتفاق بشأن قانون الانتخابات، وأوضح أنه يؤيد إجراء تلك الانتخابات في موعدها.

وأكد ميقاتي أن استقالته تأتي أيضا عقب رفض مجلس الوزراء اليوم تمديد فترة عمل مدير قوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي المقبل على التقاعد في الفترة القادمة، وقال ميقاتي إنه طالب باستمرار ريفي في مهامه لحماية المؤسسة الأمنية من تبعات أي فراغ على رأسها. ولم يلق طلب ميقاتي قبولا لدى قوى الثامن من آذار التي تعتبر ريفي مواليا لقوى 14 آذار.

وأشار إلى أنه مقتنع بأن الوضع الحالي في لبنان يتطلب تجديدا على مستوى الساحة السياسية لتجنيب البلاد وضع الشلل ومنع تعطل مؤسسات الدولة عن العمل.

واعتبر أن الحل للخروج من الأزمة الحالية يمر عبر الحوار لتشكيل حكومة إنقاذ وطني ممثلة لكل التيارات والفرق السياسية.

وكشف أنه كان ينوي الاستقالة في مناسبتين سابقتين الأولى بالتزامن مع تصاعد أزمة تمويل المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الوزرء الأسبق رفيق الحريري والثانية في أعقاب اغتيال مدير فرع المعلومات في الأمن الداخلي السابق اللواء وسام الحسن.

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن استقالة ميقاتي ستجعل من فريقه حكومة لتصريف الأعمال في انتظار إطلاق الرئيس ميشال سليمان مشاورات لتسمية رئيس وزراء جديد.

المصدر : الجزيرة