تعزيزات أمنية أمام مقر الإخوان المسلمين بالقاهرة مع بدء مظاهرة مناهضة للجماعة (الجزيرة)

بدأ متظاهرون بالتوافد إلى محيط مقر جماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة للمشاركة في مظاهرة تحت شعار جمعة "رد الكرامة". في حين دعت وزارة الداخلية المصرية المواطنين إلى الالتزام بآليات الديمقراطية في التعبير عن آرائهم ونبذ العنف.

ووصل إلى محيط المقر المركزي لجماعة الإخوان المسلمين بضاحية المقطم بالقاهرة عشرات المحتجين على الجماعة، وساد الهدوء المنطقة وذلك مع بدء مظاهرات جمعة "رد الكرامة" التي دعا إليها عدة أحزاب وقوى سياسية وشخصيات عامة.

وشهد محيط مقر جماعة الإخوان المسلمين تواجدا أمنيا مكثفا حيث فرضت عناصر من قوات الأمن المركزي معزَّزة بآليات خفيفة أطواقاً أمنية حول المقر.

وقال مصدر أمني إنه تم صباح اليوم الدفع بقوات الأمن بمحيط المقر تحسبا لوقوع أي اشتباكات أو حدوث ما من شأنه تكدير الأمن العام، مؤكدا عدم تعرض القوات للمتظاهرين السلميين في مظاهرات اليوم.

كما دعت وزارة الداخلية المصرية المواطنين إلى الالتزام بآليات الديمقراطية في التعبير عن آرائهم ونبذ العنف.

أمين عام جماعة الإخوان قال إن من حق الجماعة أن تدافع عن مقارها وممتلكاتها  (الفرنسية)

دفاع
من جانبها، وصفت جماعة الإخوان المسلمين في مصر دعوات التظاهر بأنها تأتي لاستكمال العدوان على مقرها. وقال الأمين العام للجماعة محمود حسين إن حماية المنشآت العامة والخاصة هي مسؤولية الشرطة، لكنه قال إن من حق الجماعة أن تدافع عن مقارها وممتلكاتها.

وأشار حسين إلى أن "البعض صعّد أعماله الخارجة، ووصل به الأمر لإطلاق الشتائم البذيئة للجماعة ورموزها، مما أدى إلى حدوث اشتباكات يطالب الإخوان الجهات القضائية بالتحقيق فيها ومحاسبة الطرف المعتدي"، ثم تحدث عن مظاهرات الجمعة معتبرا أن هناك "من يتنادون للذهاب مجددا إلى مقر الجماعة بأعداد كبيرة لاستكمال العدوان".

وحمل حسين على وسائل الإعلام المحلية، وقال إنها تجاهلت ما قام به الناشطون الذين هاجموا مقر الجماعة السبت الماضي "من سب وقذف وحمل للسلاح، ولم تكتف بذلك وإنما صورت الأمر على أنه اعتداء على الناشطين من جانب شباب الإخوان".

كما توافد العشرات من أنصار جماعة الإخوان المسلمين والقوى الإسلامية على مقر الجماعة تحسبا لقيام المتظاهرين بمحاولة التعدي على المقر.

وشهد محيط مقر الجماعة اشتباكات السبت الماضي بين شباب الإخوان وعدد من الناشطين الذين قاموا بكتابة عبارات ورسوم مسيئة إلى الجماعة، وتطور الأمر إلى الاعتداء على صحفيين قالوا إنهم كانوا يغطون الاشتباكات، بينما قالت مصادر في الجماعة إنهم بادروا بسب واستفزاز شباب الإخوان.

واستبقت جماعة الإخوان مظاهرات الجمعة بمؤتمر صحفي شارك فيه عدد من قياداتها، حيث وجهوا انتقادات حادة إلى تعدي بعض الناشطين على مقر الجماعة، كما لاموا قوات الشرطة، واعتبروا أن من واجبها أن تحمي المنشآت العامة والخاصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات