أوباما توجه للديوان الملكي الأردني للقاء الملك عبد الله الثاني عقب وصوله العاصمة عمان (الجزيرة)

بدأ الرئيس الأميركي باراك أوباما زيارة للأردن حيث يلتقي مع الملك الأردني عبد الله الثاني ويبحث معه التطورات في المنطقة خاصة الأزمة السورية وعملية السلام.

وحطت الطائرة الرئاسية الأميركية في مطار الملكة علياء (35 كلم جنوب عمان) واصطف حرس الشرف لاستقبال الرئيس الأميركي الذي استقبله بالمطار وزير خارجية الأردن ناصر جودة وعدد من المسؤولين.

وتوجه موكب أوباما مباشرة إلى الديوان الملكي في منطقة دابوق (غربي عمان) للقاء الملك الأردني، حيث يعقد الزعيمان مؤتمرا صحفيا عقب المباحثات التي تتركز على الأوضاع في سوريا وعملية السلام في الشرق الأوسط.

ويستضيف الأردن أكثر من 440 ألف لاجئ سوري منذ بدء الأزمة السورية قبل عامين، يقطن 120 ألفا منهم بمخيم الزعتري بمحافظة المفرق، شمالي شرقي المملكة قرب الحدود الأردنية السورية.

وكان الملك الأردني عبد الله الثاني أعرب في تصريحات سابقة عن أمله في أن تعطي زيارة أوباما للمنطقة زخماً لعملية السلام، واصفاً ما يجري في المنطقة بأنه خطير جداً، وحذر من أن استمرار الجمود في إحياء عملية السلام سيزيد من حدة التدهور في المنطقة ويدفع بمستقبلها نحو المجهول.

وتأتي زيارة أوباما للأردن في ختام جولته بالمنطقة زار خلالها إسرائيل وفلسطين، وزار كنيسة المهد في مدينة بيت لحم وسط إجراءات أمنية مشددة، رافقه خلالها وزير خارجيته جون كيري والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأجرى أوباما خلال زيارته لإسرائيل محادثات مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز ورئيس وزرائه بنيامين نتنياهو ومع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات