قوات النظام السوري تقصف داريا بريف دمشق (الجزيرة)
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن ستة عشر شخصا قتلوا اليوم في سوريا معظمهم في ريف دمشق. من جهة أخرى أفاد ناشطون أن مواجهات دارت بين الجيشين الحر والنظامي في داريا بريف دمشق. كما تعرضت بلدات وأحياء في حمص إلى قصف جوي ومدفعي.

أفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق بأن "لواء الإسلام" استهدف مطار الضمير بصاروخ محلي الصنع يصل مداه إلى ستين كيلومترا.

وقالت مصادر من داخل لواء الإسلام إن الصاروخ أصاب مباشرة مطار الضمير الذي يعد أضخم المطارات العسكرية في سوريا. وقد هدد ناطق باسم اللواء في تصريحات للجزيرة بمزيد من عمليات القصف بهذا النوع من الصواريخ.

وقد وثقت الشبكة السورية مقتل 134 شخصا في سوريا الثلاثاء معظمهم في دمشق وريفها. 

في غضون ذلك، قال ناشطون إن الثوار دمروا دبابتين لقوات النظام من طراز تي 72 في حي جوبر.

وبث الناشطون صورا قالوا إنها لتدمير إحدى تلك الدبابات في منطقة تبعد عن ساحة العباسيين مسافة مائتي متر فقط. وذكر الناشطون أن قوات النظام ردت بالقصف على بلدة زملكا المجاورة بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

في الوقت نفسه ذكرت شبكة شام أن قوات النظام قصفت قرية نافعة والقرى المجاورة في ريف درعا، في حين أدى قصف هذه القوات لحي الوعر في حمص بقذائف الهاون إلى سقوط جرحى.

وأضافت شبكة شام أن دمارا كبيرا وقع جراء سقوط صاروخ على بلدة كفرنبودة في ريف حماة. وذكرت أن اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش الحر والجيش النظامي بحي الصناعة في دير الزور.

الثوار ينفون
ونفى الناطق باسم مجلس الثورة السورية في حلب وريفها أبو فراس الحلبي -في حديث لقناة الجزيرة- استخدام الجيش السوري الحر للأسلحة الكيميائية، وقال إن النظام يحاول أن يعطي غطاء لما سيفعله في المستقبل من استخدام هذه الأسلحة.

وفي الأثناء حذر مراسل شبكة شام في حلب أبو مجاهد في اتصال لقناة الجزيرة من أن يبث النظام هذه الأخبار لتبرير إطلاقه أسلحة كيميائية على المناطق المدنية في حلب وغيرها، وطالب المنظمات الحقوقية الدولية بالتحرك عاجلا خشية أن يرتكب النظام مجازر باستخدام هذه الأسلحة.

واتهمت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) من وصفتهم بالإرهابيين بإطلاق صاروخ يحوي مواد كيميائية على بلدة خان العسل في حلب، مما أدى إلى مقتل 16 شخصا وإصابة 86 معظمهم في حالة خطيرة.

النظام سبق أن أطلق عشرات صواريخ سكود على مناطق عدة (رويترز)

وأضاف أن ناشطين تحدثوا عن سقوط صاروخ أرض أرض.

وفي وقت سابق قالت شبكة شام إن النظام قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة مدن وبلدات في ريف دمشق وهي الذيابية وخان الشيح وعدرا والزبداني وداريا ومخيم الحسينية والبحدلية وزملكا ودوما والنشابية وبيت سحم والعتيبة ومناطق عدة بالغوطة الشرقية، إضافة إلى أحياء دمشق الجنوبية وجوبر والقابون.

أما حمص فتعرضت أيضا لقصف بالمدفعية الثقيلة في أحياء الخالدية وجورة الشياح وبابا عمرو وبقية الأحياء المحاصرة، كما تواصل القصف على مدينة الرستن بالمدفعية وراجمات الصواريخ.

وفي حماة، قصف جيش النظام بالطيران المروحي وراجمات الصواريخ مدينة كفرزيتا وبلدة كفرنبودة، وكذلك الحال في حي مساكن هنانو ومحيط مطار منغ بحلب.

وتجدد القصف -وفق ناشطين- على أحياء درعا البلد وعلى بلدات النعيمة وخربة غزالة والمزيريب والكتيبة وخراب الشحم والغارية الغربية والمسيفرة وصيدا وأم ولد.

وفي المنطقة الشرقية، تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون على معظم أحياء دير الزور، كما تجدد القصف من الطيران الحربي على مدينتي الطبقة والرقة ومركز الحبوب شمالي المحافظة.

قوات النظام تواصل قصفها لريف دمشق (الجزيرة)

ووثق ناشطون قصفا على بلدة الهبيط وقرى الجبل الوسطاني وريف جسر الشغور الشرقي بإدلب، وعلى ناحية كنسبا باللاذقية، ومدينة الشدادي بالحسكة.

سيطرة ومعارك
وعلى صعيد آخر، ذكرت شبكة شام أن الجيش الحر سيطر على الكتيبة "99" دبابات في بلدة النعيمة بريف درعا التي سيطر فيها على سرية الهجانة العسكرية الثالثة في بلدة خراب الشحم قرب الحدود مع الأردن، كما سيطر على سرية الهجانة العسكرية الثانية في بلدة تل شهاب الحدودية، بعد حصار دام ثلاثة أيام استحوذ فيها على آليات ومدرعات.

وبث ناشطون صورا لانتشار عناصر الجيش الحر في محيط اللواء 38 بريف درعا، كما بثوا صورا من داريا بريف دمشق تظهر انتشار دبابات جيش النظام في محاولة لاقتحام المدينة.

وفي الأثناء، تدور اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط أحياء جوبر ومخيم اليرموك بالعاصمة، تزامنا مع معارك في مدن وبلدات الذيابية والسيدة زينب وسيدي مقداد وداريا قرب دمشق.

ووثقت شبكة شام تواصل المعارك في محيط الفرقة 17 ومطار الطبقة العسكري بالرقة، كما تحدثت عن اشتباكات في حي الجديدة بمدينة حلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات