عامر الخزاعي مستشار رئيس الحكومة العراقية للمصالحة (الجزيرة)

اتهم مسؤول ملف المصالحة الوطنية بالعراق عامر الخزاعي السياسيين العراقيين بتهييج الشارع طائفيا قبل كل انتخابات في سبيل الحصول على مكاسب سياسية وانتخابية، معتبرا أن موقف الشارع من الوطن وسيادته ووحدته أفضل من موقف كثير من الساسة.

وقلل الخزاعي  في حوار مع الجزيرة نت من أهمية المظاهرات التي تشهدها عدة مدن، مؤكدا أن بعض السياسيين وأصحاب المنهج الطائفي هم المسؤولون عن تهييجها، مستغلين حاجات الناس المشروعة، وقال إن الاستجابة لمطالب الناس تكون عبر لجنة الحكمة واللجنة الوزارية التي شكلها مجلس الوزراء في حين تحال المطالب ذات الشأن القضائي للقضاء والقانوني للبرلمان للتعامل معها.

كما رفض أي تشكيلات عسكرية أعلن عنها مؤخرا مثل تشكيل جيش العزة والكرامة للتصدي لأي تحرك للجيش ضد المتظاهرين ومليشيا جيش المختار، واصفا تشكيل المليشيات بأنه غير دستوري وغير شرعي، ولا بد من التعامل معه طبقا للقانون.

وفيما يتعلق بقضية اعتقال وزير المالية رافع العيساوي، أكد أن المسألة كلها تعود للقضاء الذي أصدر أمرا باعتقاله بموجب تهم موجهة إليه، وأن السلطة التنفيذية قامت بتنفيذ المطلوب منها.

وشدد الخزاعي على أنه لا حوار مع تنظيم القاعدة باعتباره فكرا "تكفيريا" لا يمكن التصالح معه، لأنه لا يؤمن بحق الآخر، وكذلك لا حوار مع من ينتمون لحزب البعث "الصدامي".

وردا على سؤال عن علاقة مشاركة أحمد أبو ريشة بالمظاهرات وإبعاده عن الصحوات، قال الخزاعي إن مشاركته كانت "تحريضية طائفية" وليست طبيعية، مؤكدا أن ذلك يدل على تبدل موقفه من كل العملية السياسية.

المصدر : الجزيرة