اجتماع هادي بقياديين في الحراك يأتي في ظل اضطراب أمني وقبيل الحوار الوطني (الجزيرة)

التقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم السبت في عدن قياديين في الحراك الجنوبي، في محاولة لتهدئة الوضع قبيل الحوار الوطني المرتقب هذا الشهر, وهدد مجددا بإحالة كل من يعرقل التسوية السياسية في البلاد إلى القضاء الدولي.

وقالت مصادر من الحراك إن الرئيس عبد ربه منصور هادي التقى عددا من قادة الحراك من بينهم أحمد بن فريد الصريمة الذي عاد إلى بلاده بعدما أمضى حوالي 19 عاما في سلطنة عمان.

وكان هادي يعتزم لقاء قيادي آخر بارز في الحراك هو حسن باعوم. لكن الأخير غادر عدن أول أمس إلى حضرموت بجنوب اليمن أيضا.

ودعا الرئيس اليمني مجددا في تصريحات اليوم إلى أوسع مشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الذي يناقش ابتداء من 18 من هذا الشهر القضية الجنوبية, والدستور, والإعداد للانتخابات المقررة في 2014. وقال إن المؤتمر سيناقش كل القضايا والملفات العالقة من أجل الوصول إلى منظومة حكم جديدة يصوغها أبناء اليمن وقواه السياسية.

يشار إلى أن أطرافا في الحراك الجنوبي, خاصة منها التيار الذي يقوده علي سالم البيض, ترفض المشاركة في الحوار الوطني, وتتمسك بإحياء دولة الجنوب السابقة التي أنهتها الوحدة عام 1990.

وقال هادي إن من حق السلطات أن تطلب محاكمة جنائية في محكمة العدل الدولية لأطراف من الداخل أو من الخارج تحاول عرقلة التسوية وتقف حجر عثرة أمام مستقبل اليمن.

وكان يلمح إلى الرئيس السابق علي عبد الله صالح, ورئيس اليمن الجنوبي السابق علي سالم البيض, وهو أحد أكثر دعاة انفصال جنوب اليمن تشددا. وأصدر مجلس الأمن الدولي منتصف الشهر الماضي بيانا اعتبر فيه أن صالح والبيض من المعرقلين للتسوية السياسية في اليمن.

المواجهات في عدن بدأت قبل أكثر من أسبوع وقتل فيها عشرة (الجزيرة نت)

تجدد المواجهات
وفي عدن التي يزورها الرئيس عبد ربه منصور هادي منذ أيام, تجددت اليوم المواجهات بين أنصار التيار الانفصالي وقوات الأمن. وقال مصدر طبي إن شابا قتل في اشتباكات بين الشرطة ومسلحين من الحراك.

وبدأ الاشتباك صباح اليوم عندما حاولت الشرطة فتح شوارع أغلقها مؤيدون للانفصال كانوا يحاولون فرض عصيان مدني في كبرى مدن جنوب اليمن، وفقا لسكان.

وكان المصدر الطبي نفسه تحدث عن إصابة أربعة أشخاص في الاشتباكات التي جرت في عدد من أحياء عدن.

وقتل تسعة أشخاص في الأسبوع الأخير من الشهر الماضي في مواجهات مماثلة بين الأمن ومؤيدي الانفصال.

وأعلن الرئيس هادي أثناء زيارته عدن إقالة مدير الأمن فيها، في محاولة منه لوقف الاضطرابات.

وكان الرئيس اليمني دعا إلى التزام الهدوء في مستهل زيارته لعدن التي يرمي من خلالها إلى تهيئة المناخ الملائم للحوار الوطني المرتقب.

المصدر : وكالات