قتلى بأنحاء سوريا وإسقاط طائرتين
آخر تحديث: 2013/3/2 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/2 الساعة 06:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/20 هـ

قتلى بأنحاء سوريا وإسقاط طائرتين

مقاتل من الجيش الحر يطلق النار في إحدى ضواحي دمشق (رويترز- إرشيف)

وثقت لجان التنسيق المحلية مقتل مائة وخمسة وعشرين شخصا برصاص قوات النظام أمس الجمعة معظمهم في دمشق وريفها وحلب وأسقط الجيش السوري الحر طائرتين حربيتين في حماة وحلب.

 

وقال ناشطون إن اشتباكات عنيفة دارت بين قوات النظام والجيش الحر في حي تشرين بوسط  دمشق.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن عناصر الجيش الحر استهدفوا بقذائف أر بي جي مواقع تتحصن فيها قوات النظام والشبيحة في أحياء تشرين وجوبر.


وأفاد مراسل الجزيرة أحمد زيدان إن الجيش الحر بات يسيطر على معظم حي جوبر الذي يقع في الناحية الشرقية من دمشق.وأضاف أن الجيش الحر عاود استهداف مواقع للفرقة الرابعة في جبل قاسيون المشرف على دمشق بعدما كان استهدفها أمس، مما تسبب في احتراق ما يعتقد أنه مربض للمدفعية حسب صور بثها ناشطون.

اشتباكات
وفي محيط دمشق, أشار مراسل الجزيرة إلى محاولة جديدة من القوات النظامية لاقتحام داريا الواقعة في الغوطة الغربية من عدة محاور. وقال إن ألوية الجيش الحر صدت القوات النظامية التي تحاول منذ نحو ثلاثة شهور استعادة المدينة.

مقاتلون من الجيش الحر خلال
اشتباك في دير الزور (الفرنسية)

وفي الوقت نفسه, تحدثت لجان التنسيق المحلية عن اشتباكات عنيفة على أطراف المتحلق الجنوبي من جهة زملكا وسط محاولات من الجيش النظامي لاقتحام البلدة.

وفي ريف حماة الجنوبي, أسقط مقاتلون من الجيش الحر طائرة حربية سورية من طراز ميغ بينما كانت تغير على قرية الجنان وفقا للجان التنسيق وشبكة شام.

كما أسقط الجيش الحر طائرة حربية خلف أكاديمية الأسد العسكرية في حلب حسب لجان التنسيق. وفي ريف حلب, قتل ثلاثة من عناصر الجيش الحر خلال اشتباك مع القوات النظامية في خان العسل.

من جهته, أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان سيطرة جبهة النصرة أمس على معبر اليعربية الحدودي مع العراق. ويقع المعبر في محافظة الحسكة حيث سيطرت الجبهة مؤخرا على بلدة الشدادي وعلى منشآت نفطية.

وفي بصر الحرير بدرعا, تحدثت لجان التنسيق وشبكة شام عن تدمير دبابة وصهريج عسكري في هجوم لمقاتلين على موقع للقوات النظامية.

قتلى بالعشرات
ميدانيا أيضا, شن الطيران السوري اليوم مزيدا من الغارات متسببا في مقتل العشرات. فقد قتل ما لا يقل عن 18 شخصا بينهم أطفال ونساء في قصف على حي مساكن هنانو في حلب وفقا للجان التنسيق وشبكة شام.

وكانت امرأة قتلت قبيل ذلك في قصف على حي الحيدرية بحلب أيضا. وفي نوى بدرعا, أعدم ثلاثة أشخاص بعد اعتقالهم عند حاجز عسكري.

وفي ريف دمشق, استهدفت غارات جوية عربين وزملكا ويبرود، مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من المدنيين, بينما قال مراسل الجزيرة إن القوات النظامية أطلقت ظهر اليوم صاروخ "سكود" آخر من منطقة القلمون نحو الشمال.

حلب من المدن التي تشهد مظاهرات كل جمعة(رويترز-أرشيف)

وقتل شخص برصاص قناص في حي القابون بدمشق التي تعرضت أحياؤها الجنوبية مجددا للقصف حسب ناشطين. كما استهدف القصف أحياء في دير الزور بينها الشيخ ياسين, وأحياء في درعا البلد وبلدات بدرعا وفقا للمصدر ذاته.

مظاهرات
في الأثناء, خرجت اليوم مظاهرات في جل المحافظات السورية تحت شعار "أمة واحدة, راية واحدة, وحرب واحدة", تنادي بتسليح الجيش الحر, وإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

ففي حلب, خرجت مظاهرات في أحياء طريق الباب ومساكن هنانو والسكري وفي مدينة الباب وبزاعة بريف المدينة.

ونظمت مظاهرات مماثلة في بنّش وأريحا وكفرتخاريم وكفرنبل بإدلب, وفي خربة غزالة بدرعا, وفي عامودا بالحسكة, وفي الرقة أمام مسجد عثمان بن عفانن.

وشملت الاحتجاجات أيضا بلدات في ريف دمشق بينها دوما والمليحة, وأحياء في دمشق بينها العسالي.

كما تظاهر آخرون في حي الوعر وبلدة تلبيسة بحمص, وفي الميادين والبوكمال بدير الزور, وفي كفرزيتا وطريق حلب القديم بحماة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات