صور بثها ناشطون لما قالوا إنها إصابات جراء صواريخ كيميائية أطلقها النظام بريف دمشق (الجزيرة)

اتهمت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) من وصفتهم بالإرهابيين بإطلاق صاروخ يحوي مواد كيميائية على بلدة خان العسل في حلب مما أدى إلى مقتل 16 شخصاً وإصابة 86 معظمهم في حالة خطيرة، في حين اتهمت المعارضة النظام بإطلاق هذا الصاروخ، وبث ناشطون صوراً لما قالوا إنها إصابات جراء سلاح كيميائي استهدف به النظام بلدة العتيبة بريف دمشق.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن وزير الإعلام السوري عمران الزعبي قوله إن تركيا وقطر تتحملان المسؤولية القانونية والمعنوية والسياسية عما سماه الاعتداء.

وفي المقابل، نفى الناطق باسم مجلس الثورة السورية في حلب وريفها أبو فراس الحلبي -في حديث لقناة الجزيرة- استخدام الجيش السوري الحر للأسلحة الكيميائية، وقال إن النظام يحاول أن يعطي غطاء لما سيفعله في المستقبل من استخدام هذه الأسلحة.

وفي الأثناء حذر مراسل شبكة شام في حلب أبو مجاهد في اتصال لقناة الجزيرة من أن يبث النظام هذه الأخبار لتبرير إطلاقه أسلحة كيميائية على المناطق المدنية في حلب وغيرها، وطالب المنظمات الحقوقية الدولية بالتحرك عاجلا خشية أن يرتكب النظام مجازر باستخدام هذه الأسلحة.

النظام سبق أن أطلق عشرات صواريخ سكود على مناطق عدة (رويترز)

وأضاف أن ناشطين تحدثوا عن سقوط صاروخ أرض أرض يعتقد أنه من طراز سكود على بلدة خان العسل وهو يحمل مادة كيميائية، مرجحا أن يكون النظام قد أخطأ في هدفه فأصاب بها منطقة يتجمع فيها جنود موالون له.

ومن ناحيته، قال الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية نزار عبد القادر للجزيرة إنه يجب التحقق من مصدر هذا السلاح من قبل طرف ثالث مثل الهلال الأحمر الدولي أو أجهزة الاستخبارات الدولية التي تقوم بمسح فضائي دائم للمسرح السوري.

وأضاف أن المعارضة لم تسيطر حتى الآن على سلاح كيميائي مما يضع علامات تشكيك حول اتهامات النظام للثوار، مشيرا إلى أن السلاح الكيميائي يتطلب استخدام مخازن ووحدات خاصة ومناخا ملائما قبل إطلاقه، مما يزيد من استبعاد احتمال إطلاقه من قبل الثوار حتى لو تم ذلك عشوائيا، مشيرا إلى أن الجيش الحر تشكل منذ البداية لحماية السكان من هجمات النظام وأنه من غير المنطقي أن يقوم بمهاجمتهم.

وتزامنت هذه الاتهامات مع بث ناشطين صوراً على الإنترنت لما قالوا إنها إصابات جراء صواريخ تحمل مواد كيميائية أطلقتها قوات النظام على بلدة العتيبة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

قصف عنيف
وفي ريف دمشق أيضا، قالت شبكة شام إن النظام قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة مدن وبلدات الذيابية وخان الشيح وعدرا والزبداني وداريا ومخيم الحسينية والبحدلية وزملكا ودوما والنشابية وبيت سحم والعتيبة ومناطق عدة بالغوطة الشرقية، إضافة إلى أحياء دمشق الجنوبية وجوبر والقابون.

أما حمص فتعرضت لقصف بالمدفعية الثقيلة في أحياء الخالدية وجورة الشياح وبابا عمرو وبقية الأحياء المحاصرة، كما تواصل القصف على مدينة الرستن بالمدفعية وراجمات الصواريخ.

قوات النظام تواصل قصفها لريف دمشق (الجزيرة)

وفي حماة، قصف جيش النظام بالطيران المروحي وراجمات الصواريخ مدينة كفرزيتا وبلدة كفرنبودة، وكذلك الحال في حي مساكن هنانو ومحيط مطار منغ بحلب.

وتجدد القصف -وفق ناشطين- على أحياء درعا البلد وعلى بلدات النعيمة وخربة غزالة والمزيريب والكتيبة وخراب الشحم والغارية الغربية والمسيفرة وصيدا وأم ولد.

وفي المنطقة الشرقية، تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون على معظم أحياء دير الزور، كما تجدد القصف من الطيران الحربي على مدينتي الطبقة والرقة ومركز الحبوب شمالي المحافظة.

ووثق ناشطون قصفا على بلدة الهبيط وقرى الجبل الوسطاني وريف جسر الشغور الشرقي بإدلب، وعلى ناحية كنسبا باللاذقية، ومدينة الشدادي بالحسكة.

سيطرة ومعارك
وعلى صعيد آخر، ذكرت شبكة شام أن الجيش الحر سيطر على الكتيبة "99" دبابات في بلدة النعيمة بريف درعا التي سيطر فيها على سرية الهجانة العسكرية الثالثة في بلدة خراب الشحم قرب الحدود مع الأردن، كما سيطر على سرية الهجانة العسكرية الثانية في بلدة تل شهاب الحدودية، بعد حصار دام ثلاثة أيام استحوذ خلالها على آليات ومدرعات.

وبث ناشطون صورا لانتشار عناصر الجيش الحر في محيط اللواء 38 بريف درعا، كما بثوا صورا من داريا بريف دمشق تظهر انتشار دبابات جيش النظام في محاولة لاقتحام المدينة.

وفي الأثناء، تدور اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط أحياء جوبر ومخيم اليرموك بالعاصمة، تزامنا مع معارك في مدن وبلدات الذيابية والسيدة زينب وسيدي مقداد وداريا قرب دمشق.

ووثقت شبكة شام تواصل المعارك في محيط الفرقة 17 ومطار الطبقة العسكري بالرقة، كما تحدثت عن اشتباكات في حي الجديدة بمدينة حلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات