يواصل مؤتمر الحوار الوطني في اليمن أعماله بصنعاء لليوم الثاني على التوالي. وفي الأثناء هنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الرئيس اليمني والحكومة على بدء الحوار الوطني في البلاد.

وعرضت في المؤتمر اليوم خطة شاركت في صياغتها مختلف أطراف الحوار وأعدتها منظمة الأمم المتحدة، بهدف إيجاد حل سلمي للأزمة في البلاد.

ويهدف المؤتمر -الذي يجري بمشاركة أكثر من 565 ممثلاً للأحزاب والقوى السياسية والاجتماعية والشباب والمرأة ومنظمات المجتمع المدني- إلى وضع دستور جديد لليمن وحل مشاكله الكبرى.

وتمت الدعوة إلى الحوار بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي أسفر عن تخلي الرئيس السابق علي عبد الله صالح عن السلطة في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وبات اليمن بسبب ذلك البلد العربي الوحيد الذي أسفرت فيه احتجاجات شعبية عن انتقال منظم للسلطة.

وتشارك بعض فصائل الحراك الجنوبي في الحوار، وأبرزها المجلس الوطني لشعب الجنوب، إلا أن تيارات بارزة في الحراك خاصة تيار الزعيم الجنوبي حسن باعوم وتيار نائب الرئيس السابق علي سالم البيض تقاطع الحوار.

مفتاح النجاح
وفي كلمته بافتتاح المؤتمر أمس الاثنين، اعتبر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن مفتاح نجاح الحوار يكمن في معالجة قضية الجنوب، وشدد على ضرورة أن يفتح اليمنيون صفحة جديدة وأن تقدم جميع الأطراف تنازلات وصفها بالمؤلمة من أجل الخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد، مؤكدا أن القضية الجنوبية "مسألة جوهرية" لمعالجة سائر القضايا باليمن.

وينعقد الحوار برئاسة هادي وبرعاية الأمم المتحدة الممثلة بمبعوثها الخاص جمال بن عمر، ومجلس التعاون الخليجي الذي حضر أمينه العام عبد اللطيف الزياني، لكن في ظل مقاطعة من غالبية مكونات الحراك الجنوبي المطالب بالعودة إلى دولة الجنوب.

من جانبه، دعا بن عمر القائمين على المؤتمر إلى التواصل مع كافة الأطراف في الجنوب لإقناعها بالانضمام للحوار، واعتبر أن القضية الجنوبية وأحداث صعدة تأتي في مقدمة القضايا التي يجب حلها. وأكد أن المنظمة الدولية لا تملك وصفة جاهزة للحل في اليمن وإنما تضع خبرتها ليتوصل اليمنيون إلى حل مشاكلهم في هذا المؤتمر الذي قال إنه يشكل قدوة تترقب نتائجها شعوب المنطقة.

تهنئة
من جهة أخرى، هنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الرئيس اليمني والحكومة على بدء الحوار الوطني في البلاد، وقال إن السلطات "أظهرت العزم والحكمة بإبقاء العملية الانتقالية على السكة رغم وجود الكثير من العوائق".

وأضاف بان في بيان أن "الحوار الوطني يمثل مناسبة تاريخية للشعب اليمني بمن فيه النساء والشبان".

المصدر : الجزيرة + وكالات