الأمن التونسي يشتبك مع مسلحين
آخر تحديث: 2013/3/19 الساعة 20:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/19 الساعة 20:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/7 هـ

الأمن التونسي يشتبك مع مسلحين

قوة تونسية خلال حملة أمنية بولاية القصرين لتعقب مسلحين (الفرنسية-أرشيف)
اشتبكت قوات الأمن التونسية اليوم الثلاثاء مع مسلحين قرب الحدود مع الجزائر، في إطار حملة أمنية قبل أسابيع استهدفت أيضا وقف تدفق السلاح من ليبيا والجزائر حيث ينشط تنظيم القاعدة.

وقالت وكالة تونس أفريقيا للأنباء أن المواجهات تدور حاليا بين مجموعة مسلحة تتكون من ستة أفراد وقوات الحرس والجيش الوطنيين بمنطقة قرن الحلفاية بمعتمدية تاجروين بولاية الكاف.

وأضافت أن المسلحين ينتمون إلى التيار السلفي من دون أن تحدد جنيساتهم.

وبحسب إذاعة "موزاييك إف إم" فإن المسلحين بادروا بإطلاق النار على دورية للحرس الوطني ثم هربوا داخل غابة في المنطقة.

وتأتي المواجهات في وقت تسعى فيه تونس لإعادة الاستقرار الأمني بعدما تسبب اغتيال المعارض البارز شكري بلعيد في أعنف موجة احتجاجات في البلاد منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي في ثورة شعبية قبل نحو عامين.

وأعلنت الحكومة التونسية الشهر الماضي أنها تعرفت على قاتل بلعيد ووصفته بأنه سلفي "متشدد" تلاحقه الشرطة.

يشار إلى أن قوات الأمن التونسية بدأت حملة منذ أسابيع لتعقب مسلحين قرب الحدود مع الجزائر في محاولة لوقف تدفق السلاح من ليبيا والجزائر حيث ينشط تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي هناك.

وأعلنت السلطات الشهر الماضي عثورها على مخبأ كبير للأسلحة في العاصمة تونس، وفي 21 ديسمبر/كانون الأول 2012 أعلن وزير الداخلية السابق علي العريض تفكيك ما سماها بمجموعة إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في ولاية القصرين (وسط غرب) الحدودية مع الجزائر.

وقال العريض إن المجموعة خططت لإقامة معسكر داخل تونس وتنفيذ "أعمال تخريبية" في البلاد.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات