صورة للحادث التقطت من فيديو على موقع يوتيوب (الفرنسية)

عاطف دغلس- نابلس

قال محافظ جنين اللواء طلال دويكات إن خمسة عشر معتمرا فلسطينيا لقوا حتفهم وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين اليوم السبت بعد تعرضهم لحادث سير مروع في منطقة الشونة داخل الأراضي الأردنية أثناء عودتهم من الديار الحجازية بعد أدائهم مناسك العمرة.

وأكد المحافظ دويكات -في تصريح خاص بالجزيرة نت- أن المتوفين جميعهم من مدينة جنين، نافيا بذلك أنباء تحدثت عن أن المصابين من فلسطين المحتلة عام 1948، وأشار إلى أن المتوفين والمصابين نقلوا إلى عدد من المستشفيات في الأردن لتلقي العلاج.

ونفى المحافظ علمه بأية أسماء لديه من الأشخاص المتوفين، مشيرا إلى أن الحادث كما هو ظاهر من الجانب الأردني حادث سير بمنطقة الشونة.

وكان الناطق الإعلامي باسم مديرية الدفاع المدني بالأردن العقيد فريد الشرع قال إن 14 شخصا قتلوا في الحادث الذي وقع بمنطقة الشونة الجنوبية غرب المملكة.

وأضاف المسؤول الأردني أنه تأكد أن كافة القتلى والمصابين من الضفة الغربية وليس من أراضي الـ 1948 مثلما أوردت نفس المصادر في السابق.

وأكد المحافظ دويكات أنهم يتابعون الآن الآلية لنقل الجثامين عبر جسر الكرامة الفاصل بين الحدود الأردنية والفلسطينية ومن ثم إلى مدينة جنين، موضحا أن هذه الإجراءات تجري الآن بالترتيب مع الجانب الأردني والفلسطيني، حيث إن وزير الصحة الفلسطيني الدكتور هاني عابدين ووزير الأوقاف محمود الهباش غادرا إلى الأردن للاطلاع على الأوضاع.

وشدد على أن مدينة جنين تعيش اليوم حالة حداد بسبب الحادثة المفجعة، وقال "المدينة تتشح بالسواد، وهؤلاء الضحايا هم خسارة للشعب الفلسطيني بأكمله".

متابعة رسمية
من جهته قال خالد بارود مدير مكتب وزير الأوقاف الفلسطيني إن المسؤولين الفلسطينيين ومنهم الوزير الهباش ووزير الصحة الدكتور عابدين تكمنوا من زيارة المستشفى الذي يقبع فيه المتوفون بين ذكور وإناث في منطقة الرانة بمدينة الشونة، بينما نقل المصابون جميعهم إلى مشفى البشير ومشفى السلط.

وقال بارود للجزيرة نت إن إجراءات قانونية تحول دون نقل المتوفين اليوم السبت إلى الأراضي الفلسطينية، وإنه سيتم العمل على ذلك غدا الأحد، حيث سيتم نقلهم إلى مسقط رأسهم ليواروا الثرى هناك.

وأوضح أن الوزير الهباش قطع زيارته للسعودية والتي كانت مقررة اليوم السبت إثر سماعه بالخبر، حيث يواصل زيارته لعمان لمتابعة الأوضاع.

ولفت بارود إلى أنه تم اطلاع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على الحادث، مؤكدا أنه يتابع عن كثب حقيقة ما يجري، غير أنه لم يؤكد ما إذا كان عباس سيقطع جولته الخارجية ويعود لفلسطين للاطمئنان على الوضع.

هلع وخوف
من جهته قال الصحفي رائد أبو بكر من جنين إن أوضاع المدينة اليوم توصف بالكارثية، وإنها تعيش حالة من "الحزن الكبير" بسبب الحادث المأساوي.

وأوضح للجزيرة نت أن بعض أهالي الضحايا حاولوا السفر إلى عمان غير أنهم لم يتمكنوا بسبب إغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي معبر الكرامة بسبب العطلة الرسمية السبت.

ولفت إلى أن الأهالي بالمدينة أصيبوا بحالة من الخوف والفزع، مشيرا إلى سماع القرآن الكريم عن طريق مكبرات الصوت بالمساجد حدادا على ضحايا الحادث.

المصدر : الجزيرة