مرسي سيكون أول رئيس مصري يزور باكستان منذ الستينيات (الأوروبية)
 
أكدت وزارة الخارجية الباكستانية اليوم السبت أن الرئيس المصري محمد مرسي سيقوم بعد غد الاثنين بزيارة رسمية إلى البلاد تستمر يوما واحدا.

وتأتي الزيارة تلبية لدعوة الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري، ووفق المتحدث باسم الخارجية الباكستانية "من المتوقع أن يرافق مرسي في الزيارة وفد رفيع المستوى، وينظر إلى الزيارة كنقطة تحول مهمة في العلاقات الودية التقليدية بين الدولتين الإسلاميتين الكبيرتين والمهمتين".

وقال المتحدث إعزاز أحمد تشودري إن مرسي "مصمم على أن يكون أول رئيس مصري مدني جاء في انتخابات ديمقراطية وحرة يزور باكستان" مضيفا أنه من المتوقع أن يعقد مرسي اجتماعا على انفراد مع زرداري ويوقع عددا من الاتفاقات المشتركة. لكنه لم يحدد تلك الاتفاقات.

وأكد المتحدث أن الرئيسين سيجريان "محادثات مكثفة حول كافة مجالات العلاقات الثنائية والمسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك". وأضاف أن "قرار الرئيس مرسي اختيار باكستان أول دولة في جنوب آسيا لزيارتها يؤكد رغبة مصر في إضافة فصل جديد لعلاقاتها الثنائية مع باكستان".

وكان مرسي يعتزم زيارة باكستان في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي للمشاركة في أعمال القمة الإسلامية، غير أنه تم إلغاء الزيارة بسبب انشغاله في مفاوضات إنجاز الهدنة بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة.

يُذكر أن الرئيس المصري الوحيد الذي زار باكستان كان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وكان ذلك في ستينيات القرن الماضي.

ومن المقرر أن يتوجه مرسى للهند بعد زيارته لباكستان حيث يجرى مباحثات في نيودلهي مع المسؤولين هناك بشأن إمكانية زيادة الاستثمارات الهندية بمصر ورفع حجم التبادل التجاري معها.

وتعد الهند سابع أكبر شريك تجاري لمصر، وتتطلع الأخيرة إلى تعزيز هذه العلاقات في الوقت الذي تسعى فيه جاهدة من أجل تنشيط اقتصادها المتعثر. 

المصدر : وكالات