تواصلت الاشتباكات اليوم في دمشق بين القوات النظامية وعناصر الجيش السوري الحر، في مستهل العام الثالث للثورة السورية، في حين واصل النظام منذ الصباح قصف مناطق يسيطر عليها المعارضون المسلحون في جنوبي العاصمة.

وتشهد سوريا منذ 15 مارس/آذار 2011 انتفاضة شعبية على شكل مظاهرات واحتجاجات في مختلف مناطق البلاد، تحولت إلى مواجهات مسلحة يقول المعارضون إنها كانت اضطرارية للدفاع عن النفس في مواجهة حملات التنكيل العنيفة للنظام التي تسببت بمقتل أكثر من سبعين ألف شخص خلال العامين الماضيين، حسب الأمم المتحدة.

وفي حين خرجت مظاهرات في عدة مدن سورية اليوم الجمعة تحت شعار "عامان من الكفاح... ونصر ثورتنا قد لاح"، اندلعت اشتباكات في حي جوبر شرقي دمشق على مقربة من ساحة العباسيين, وكذلك في محيط مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة. وقال أحد الناشطين إن نحو مائة قذيفة سقطت صباح اليوم على حي الحجر الأسود الذي يتعرض وأحياء أخرى جنوبي دمشق منذ شهور للقصف يوميا.

كما تحدث ناشطون عن قصف مماثل لبساتين المليحة من الراجمات والدبابات المتمركزة على طريق دمشق الدولي, وشمل القصف بلدات أخرى بريف دمشق.

في غضون ذلك تدور اشتباكات في مدينة داريا غرب دمشق, التي تحاول القوات النظامية منذ ما يزيد عن ثلاثة شهور استعادتها, في حين أكدت شبكة شام من جهتها حدوث اشتباكات عند الجهة الغربية للمدينة صباح اليوم.

المظاهرات تتواصل في سوريا كل يوم جمعة رغم القصف (الجزيرة)

اشتباكات وقصف
وفضلا عن العاصمة، تواصلت الاشتباكات في عدة مناطق من البلاد حيث سجلت اليوم مواجهات جديدة في ريف حماة (وسط) وريف دمشق، ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم مقتل 32 برصاص قوات النظام معظمهم في دمشق وريفها ودرعا.

ويواصل الجيش السوري تشديد مقاربته الأمنية والعسكرية في مواجهة الثوار والمحتجين حيث أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن القوات النظامية أطلقت اليوم صاروخ سكود باتجاه شمالي البلاد.

وأضافت الهيئة أن قوات النظام قصفت بالطائرات مدينتي كرناز وكفر زيتا في حماة، وأوقعت عددا من القتلى والجرحى.

أهالي حمص يعيشون تحت الحصار والقصف منذ عدة أشهر (الجزيرة)
حمص ومدن أخرى
وفي مدينة حمص اندلع صباح اليوم قتال عنيف في حي الخالدية المحاصر، وتعرضت أحياء أخرى بينها بابا عمرو والقرابيص لقصف مدفعي، حسب ناشطين. ويدور أيضا قتال على أطراف حي بابا عمرو الذي سيطر عليه الثوار مؤخرا.

ووفقا لناشطين, تعرضت أحياء في دير الزور ودرعا البلد والرقة لقصف بالراجمات والمدافع صباح اليوم, في وقت تحدثت شبكة شام عن قتال في محيط بلدة حيش بإدلب حيث يسعى الثوار إلى قطع الإمداد عن معسكري الحامدية ووادي الضيف.

وفي حلب, سيطر الجيش الحر على كتيبة للصواريخ في منطقة الراشدين, وعلى حاجزين يؤديان إلى أكاديمية الأسد ومدرسة المدفعية، وفقا لصفحة الثورة السورية. وكان ما لا يقل عن 130 سوريا قتلوا أمس في القصف والاشتباكات، حسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + وكالات