العراقيون تظاهروا في ست محافظات بجمعة "نصرة الإمام الأعظم أبو حنيفة" (الجزيرة)

توافد عشرات آلاف العراقيين إلى ساحات الاعتصام والمناطق المحددة لإقامة صلوات جمعة موحدة وللتظاهر في ست محافظات عراقية بينها بغداد تحت شعار "نصرة الإمام الأعظم أبو حنيفة"، وفي الأثناء قُتل أربعة من عناصر الصحوة في ديالى، في حين قتل اثنان من الشرطة في الموصل.

ففي بغداد توافد عشرات الآلاف إلى جامع أبي حنيفة النعمان في حي الأعظمية لأداء صلاة الجمعة والاحتجاج على سياسات حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقال متظاهرون إن السلطات فرضت إجراءات أمنية مشددة في الأعظمية ومحيطها ومنعت قوات الأمن مصلين قادمين من مناطق أخرى في بغداد من الوصول لمسجد أبي حنيفة مما أدى إلى حدوث مناوشات بينهم، وأكد شهود عيان من المتظاهرين قيام قوات الأمن بمحاولة تفريق المحتجين.

وكانت قوات الأمن قد حاصرت المسجد في الجمعة الماضية ومنعت المصلين من الوصول إليه مما أدى إلى إلغاء الصلاة فيه. 

ويشهد العراق منذ نحو ثلاثة أشهر اعتصامات ومظاهرات احتجاجا على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي وللمطالبة بإصلاحات سياسية وقانونية يأتي في مقدمتها إطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب وإلغاء قانون المساءلة والعدالة وتحقيق التوازن في أجهزة الدولة.

وأكد اجتماع موسع لشيوخ عشائر وعلماء دين وناشطين في ساحة الاعتصام في الرمادي على سلمية حراكهم الشعبي، لكنهم أكدوا في الوقت نفسه استعدادهم للدفاع عن أنفسهم إذا ما تورطت الحكومة في استخدام القوة لفض الاعتصامات.

وفي ميدان الحق بسامراء احتشد آلاف العراقيين لأداء صلاة الجمعة، وحذر المتظاهرون الحكومة من عواقب تنفيذ تهديداتها بفض الاعتصامات وتفريق المظاهرات بالقوة، ونددوا بمضايقات وحدات من الجيش وعرقلتها دخول المصلين إلى الميدان.

هجوم الموصل استهدف نقطة
تفتيش للشرطة بتلعفر (رويترز-أرشيف)

تطورات ميدانية
من ناحية أخرى، أعلنت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية مقتل أربعة من عناصر الصحوة اليوم الجمعة، عندما هاجم مسلحون يرتدون بزات عسكرية منزل قيادي في هذه القوة التي تقاتل تنظيم القاعدة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

وقال مقدم في شرطة المحافظة إن "مسلحين يرتدون بزات عسكرية هاجموا منزل خليل العجيلي قائد صحوة الوجيهية شمال بعقوبة وقتلوه إلى جانب أولاده الثلاثة"، مشيرا إلى أن اثنين من أولاده حاولوا الهرب من المنزل لكنهم قتلا في حقل مجاور للمنزل".

وفي الموصل، ذكرت مصادر أمن عراقية أن اثنين من عناصر الشرطة قتلا اليوم الجمعة برصاص مسلحين في هجوم غربي المدينة الواقعة شمال بغداد.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المصادر قولها إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على نقطة تفتيش للشرطة في مدخل قضاء تلعفر غرب الموصل مما تسبب بمقتل اثنين من عناصر الشرطة، ولاذ المهاجمون بالفرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات