استمرار المعارك بين الجيشين الحر والنظامي قرب دمشق (الجزيرة)

شهد حي جوبر شرق دمشق قصفا عنيفا وتبادلا لإطلاق النار بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة الذين قصفوا ما يعرف بمجمّع الثامن من آذار. ويقول الثوار إن هذا المجمّع القائم في برج يحول دون تقدّمهم نحو ساحة العباسيين والتوغل في احياء دمشق الداخلية. وفي السياق ذاته قال الثوار إنهم تصدوا لمحاولة من قوات النظام لاقتحام منطقة الزَبْلَطاني المجاورة لجوبر.

من جهة ثانية استهدف الجيش السوري الحر بقذائف الهاون فرع أمن الدولة في منطقة كفر سوسة وسط العاصمة دمشق لليوم الثاني على التوالي. وقال ناشطون إن اثنتي عشرة قذيفة سقطت في محيط مبنى أمن الدولة الامر الذي أدى إلى احتراق أجزاء منه وموقف للسيارات.

كما اقتحم الجيش الحر كتيبة عسكرية ومقرا لجيش النظام في مدينة عدرا بريف دمشق. وقال ناشطون إن الثوار دخلوا الكتيبة وغنموا كمية كبيرة من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وفي دمشق أيضا، قال ناشطون إن اشتباكات عنيفة جرت بين الجيش الحر وقوات النظام في شارع فلسطين بمخيم اليرموك. كما جددت قوات النظام قصفها الصاروخي والمدفعي لمدينة داريا بريف دمشق الذي شهد أيضا اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي. ومن جانبها ذكرت لجان التنسيق المحلية أن سيارة ملغومة انفجرت في منطقة السومرية قرب مطار المزة العسكري بدمشق.

وقال نشطاء مدنيون ومصدر عسكري من المعارضة إن مقاتلي المعارضة هاجموا ثكنة عسكرية بها قوات من الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة الميكانيكية التي يرأسها ماهر الأسد شقيق الرئيس بشار الأسد في خان الشيح على مسافة ستة كيلومترات من مشارف دمشق.

وقال ناشط معارض من بلدة جديدة القريبة إن القوات المتمركزة في الجبال المطلة على خان الشيح تهاجم المنطقة بمنصات إطلاق الصواريخ، في محاولة لإبعاد مقاتلي المعارضة المتمركزين حول الثكنة.

وعلى الصعيد ذاته، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن تسعة وثمانين شخصا قتلوا أمس في سوريا معظمهم في حمص ودمشق وريفها.

وقال ناشطون إن قوات النظام أعدمت ستة أشخاص ذبحاً بالسكاكين في قرية الحماميات بريف حماة، وأفادوا بأن عمليات القتل وقعت عند حاجز عسكري أقامته قوات النظام بعد اقتحام البلدة. وكان الجيش النظامي قد انسحب من الحماميات أمس الثلاثاء إثر اشتباكات مع مقاتلي الجيش الحر، ثم عاد إليها بعدما استقدم تعزيزات عسكرية.

قتال بالقنيطرة
وأفاد أحد قادة مقاتلي المعارضة على صلة بالمقاتلين في المنطقة بأن قوة قوامها نحو ألف مقاتل تحركت إلى خان الشيح التي تبعد 25 كلم عن هضبة الجولان المحتلة، وأضاف أن المقاتلين هاجموا كذلك مواقع تابعة للجيش السوري في بلدة القنيطرة.

وأوضح أن الهدف قطع الإمدادات عن القنيطرة، وتخفيف الضغط عن ضاحية داريا جنوب غربي دمشق حيث يحاصر جيش النظام جيبا للمعارضة منذ شهرين.

أحياء حمص تعرضت لقصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة (رويترز-أرشيف)

وفي حمص، قال الجيش الحر إنه سيطر على الكتيبة 14 في منطقة جوسيا بريف حمص على الحدود مع لبنان. وأفادت شبكة شام بأن قوات النظام جددت القصف بالهاون والمدفعية الثقيلة على أحياء باب هود وباب التركمان وباب الدريب وباب تدمر والصفصافة، وسط اشتباكات تدور على أطراف حمص القديمة.

كما تجدد القصف العنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على أحياء حمص المحاصرة وسط اشتباكات عنيفة على أطراف حي بابا عمرو، في حين تعرضت قريتا كمام وابل وجوسيه بريف القصير لقصف عنيف من الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

وقالت الشبكة إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة بلدة كفر حمرة في ريف حلب، بينما شهدت منطقة السبع بحرات ومحيط المسجد الأموي بحلب القديمة اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام. كما تعرضت مدينة عندان بريف حلب لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة من قبل جيش النظام. وفي حلب أيضا شهد محيط مطار حلب الدولي اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام.

وتعرضت مدينة الرقة وبلدة خربة غزالة والغارية الغربية وصيدا بريف درعا لقصف الطيران الحربي لقوات النظام. وفي دير الزور تعرضت معظم الأحياء لقصف عنيف بالمدفعية الثقيلة والدبابات، وتركز القصف على حي الجبيلة. وفي إدلب دارت اشتباكات عنيفة على الأوتوستراد الدولي عند بلدة حيش بين الجيش الحر وقوات النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات