ليبيا تمنع بيع الخمر واستهلاكه، لكن الكحول المهربة تباع في السوق السوداء  (الأوروبية)

أعلن مسؤول في وزارة الصحة الليبية أن حصيلة ضحايا التسمم الكحولي بسبب احتساء خمر مغشوش ارتفع الاثنين إلى 51 حالة وفاة و378 إصابة.

وأوضح رئيس المكتب الإعلامي في الوزارة عامر محمد عامر أن عدد الوفيات نتيجة احتساء الخمر المغشوش تفاقم مع وفيات جديدة مما يرفع الحصيلة إلى51 وفاة في الإجمال، موضحا أن عدد حالات التسمم بلغ 378.

وكانت حصيلة سابقة لوزارة الصحة الليبية تحدثت عن 16 قتيلا و310 جرحى، لكنها رجحت ارتفاع العدد.

وسجلت حالات التسمم -وفق مصادر في الوزارة نقلت عنها وكالة الأنباء الليبية- في مستشفيات طرابلس الطبي وشارع الزاوية والزهراء والزاوية.

وتبين من الفحوصات الأولية للحالات أن الإصابات والوفيات حدثت نتيجة تعاطي خمور مختلطة بمادة الميثانول التي تؤدي إلى الفشل الكلوي وفقدان البصر ونوبات للصرع وبالتالي إلى الوفاة.

وأضافت المصادر الليبية أن الضحايا اشتروا مادة الخمر من المصدر نفسه، وأن معظمهم من ضواحي مدينة طرابلس.

وذكر رئيس الجهاز الصحي في المركز الطبي بطرابلس يوسف الوافي أمس أن الفحوص الأولية كشفت عن أعراض تسمم على أثر تعاطي الخمور المختلطة بمادة الميثانول.

وذكر الوافي أن الذين تعاطوا الخمور المغشوشة تتفاوت أعمارهم بين 19 و50 عاما.

ويمنع في ليبيا بيع الخمر واستهلاكه، لكن الكحول المهربة تباع في السوق السوداء وازداد تهريبها إضافة إلى المخدرات بعد سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011.

المصدر : وكالات