أفادت شبكة شام بأن الجيش الحر تمكن بالتعاون مع جبهة النصرة من السيطرة على بلدة كرناز بريف حماة. كما أفادت بأن القوات النظامية السورية أطلقت صاروخين من طراز سكود من بلدة الناصرية باتجاه مناطق الشمال السوري.

من جهة أخرى قال ناشطون إن قوات النظام قصفت بالطيران الحربي وراجمات الصواريخ  بلدة مارع بريف حلب ليلا مما أدى لسقوط قتلى وجرحى. كما قصفت أحياء يسيطر عليها الجيش الحر في حلب.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 116 شخصا قتلوا الأحد في سوريا، بينما استعادت كتائب ثوار بابا عمر السيطرة على حي بابا عمر في حمص بشكل كامل بعد عام من اقتحام قوات النظام له.

جاء ذلك بعد اشتباكات عنيفة وقعت في الصباح الباكر. وأضاف الناشطون أن طائرات حربية شنت غارات جوية على الحي  بعد دخول الثوار إليه.

video

قصف بابا عمرو
وفي اتصال للجزيرة، قال الناشط محمد أبو الفداء من حمص إن المدينة اشتعلت اليوم في كل محاورها، وإن الثوار قرروا خوض المعركة الأخيرة، مشيرا إلى قيام النظام بحملة عنيفة مع شن سبع غارات خلال عشر دقائق، فضلا عن القصف المستمر بقذائف الهاون والصواريخ.

وأضاف أن معظم الجنود التابعين للنظام فروا من حي الإنشاءات الملاصق لحي بابا عمرو أمام تقدم الثوار، مشيرا إلى سيطرة الثوار على مناطق في الريف الشمالي حتى أصبحوا على بعد كيلومتر واحد عن الأحياء المحاصرة.

وفي داخل هذه الأحياء، يخوض عناصر الجيش الحر معارك عنيفة على أكثر من محور، وقال الناشط أبو الفداء إن أكثر من عشرة جنود تابعين للنظام قتلوا الاثنين بحي الخالدية، إضافة إلى تسعة آخرين من عناصر ما يسمى جيش الدفاع الشعبي الموالي للنظام، في حين سقط سبعة قتلى -بينهم سيدة- من المدنيين.

وفي هذه الأثناء، يهاجم النظام الأحياء المحاصرة على ثماني جبهات، بينما يفتح الثوار جبتهين لتشتيت قوات النظام، ورأى الناشط أن سعي الثوار لفك الحصار عن تلك الأحياء سيمكنهم في حال نجاحه من فك الحصار عن المدينة كلها، مما سيؤدي إلى هروب أنصار النظام المتمركزين في بعض الأحياء المحصنة.

قصف ببيلا
في سوريا أيضا قال ناشطون إن مدينة بَبِّيلا الواقعة في الريف الغربي للعاصمة دمشق تعرضت ولا تزال لقصف القوات النظامية.

وقد نزح كثير من أهالي المدينة المعروفة بمعالمها الأثرية خاصة بعد المعارك بين القوات النظامية والجيش الحر. كما أصاب الدمار مساجد ببيلا القديمة التي يعود بعضها للفتح الاسلامي.

من جهته، قال مجلس قيادة الثورة في دمشق إن القصف متواصل على أحياء مخيم اليرموك والعسالي والحجر الأسود جنوبي دمشق، وعلى القابون وجوبر شرقيها.

video

وأشار المجلس إلى وقوع اشتباكات في محيط بلدية اليرموك والقابون وجوبر، كما استهدف الثوار حاجز شمدين، ودمروا دبابة وعربتين وكاسحة ألغام قرب ساحة العباسيين، وساهموا في تأمين انشقاق عناصر فرع الأمن بحي القدم.

وفي ريف دمشق، رصدت شبكة شام وقوع اشتباكات عديدة بين الثوار وقوات النظام، ففي مدينة داريا تمكن الجيش الحر من إعطاب دبابة، كما سيطر الثوار على حي الزبير بالكامل في السيدة زينب، وهاجموا حواجز محيطة بمشفى الشرطة العسكري في حرستا، وشنوا معارك عدة في عربين وعدرا وخان الشيح ومخيم الحسينية.

كما رصدت الشبكة معارك عديدة في محافظة حلب، حيث هاجم الجيش الحر قوات النظام بمخفر الأشرفية، واستهدف كتيبة الهندسة ومطارات حلب الدولي والنيرب وكويرس ومنغ، تزامنا مع اشتباكات في أحياء صلاح الدين وحلب القديمة.

أما محافظة إدلب فشهدت هجوما من الثوار على عدد من الحواجز المحيطة بالمدينة، كما استهدفوا قوات النظام المتمركزة في معمل القرميد ومعسكر الشبيبة، وتصدوا لأحد أرتال قوات النظام.

وبثت شبكة شام صورا عديدة لمعارك في درعا، حيث وقعت اشتباكات وعمليات للثوار في أحياء درعا البلد وحي طريق السد وبلدات صيدا وبصر الحرير وخربة غزالة وبصرى الشام والنعيمة.

كما بثت صورا لمعارك في حماة شملت سيطرة الثوار على بلدة المغير بالكامل، واستحواذهم على أسلحة وذخائر في عمليات بمدينة كرناز.

وقال ناشطون إن الثوار سيطروا على كتيبة للصواريخ في القنيطرة، وشنوا معارك في دير الزور، وساهموا في تأمين انشقاق عشرات الجنود عن الفرقة 17 بالرقة.

وتتزامن هذه المعارك مع شن جيش النظام غارات جوية وقصفا مدفعيا على مناطق عدة، ومنها بلدات بريف دمشق وحلب ودير الزور ودرعا، فضلا عن انتشال 23 جثة لمدنيين أعدمتهم القوات النظامية من نهر قويق بحلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات