وزير الدفاع السوداني: سيكتمل انسحاب القوات من المنطقة المنزوعة السلاح خلال أسبوع (الجزيرة)

الجزيرة نت-الخرطوم

قال وزير دفاع السودان الفريق عبد الرحيم محمد حسين الذي يرأس وفد بلاده لمباحثات أديس أبابا مع جنوب السودان الأحد، إن الاتفاق الذي تم توقيعه الجمعة بين الوفدين سيفتح الباب أمام علاقة جوار طبيعية وتعاون بين دولتي السودان.

وأبلغ الوزير الصحفيين بتجاوز الخرطوم وجوبا جميع نقاط الخلاف الأساسية التي كانت تقف حائلا دون معالجة الأزمة، معتبرا نتائج جولة المفاوضات بين وفدي الدولتين ناجحة ومهمة. 

وذكر حسين أن الطرفين بحثا قضايا لم يتم البت بشأنها في اتفاق 27 سبتمبر/أيلول الماضي الذي وقعه رئيسا الدولتين، إلى جانب الاهتمامات الأمنية وقضية فك ارتباط الجيش الجنوبي مع قوات الحركة الشعبية-قطاع الشمال ودعم جوبا لمتمردي دارفور.

وأكد أن قوات الطرفين ستبدأ انسحابا فوريا الأحد من المنطقة المنزوعة السلاح، على أن يكتمل ذلك خلال سبعة أيام، بينما "منحت قوات قليلة أسبوعين لإكمال الانسحاب".

وحدد الوزير المنطقة المنزوعة السلاح بمساحة تبلغ 2175 كلم2 وبعرض 10 كلم شمالاً وجنوباً، بما يشمل منطقة 14 ميل المتنازع عليها.

وأضاف أن لجنة للمراقبة الخاصة ستبدأ عملها بمراقبة المنطقة بعرض 40 كلم شمالاً وجنوباً.

وكان الوفدان قد وقّعا الجمعة الماضية على أربع وثائق (مصفوفة) في مجال الترتيبات الأمنية، حيث أعلن رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي -الذي يرأس لجنة الوساطة التابعة للاتحاد الأفريقي- في مؤتمر صحفي الجمعة، أن البلدين وافقا على إصدار الأوامر لقواتهما بالانسحاب من المنطقة المنزوعة السلاح بحلول 14 مارس/آذار الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن الجانبين عقدا في الماضي عددا من الاتفاقيات بخصوص أمن الحدود، لكنهما لم يلتزما بتنفيذها.

المصدر : الجزيرة