بشرى.. اللاجئة السورية رقم مليون تقبع مع صغيريها بأحد مراكز الإيواء شمال لبنان (االفرنسية)

حذر المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس من زيادة أعداد اللاجئين السوريين مرتين أو ثلاث مرات عن العدد الحالي بحلول نهاية العام الجاري "وذلك إذا لم يتم وضع حد للأزمة".

وقال غوتيريس في تصريحات بتركيا -حيث يجري مباحثات حول وضع أكثر من 180 ألف لاجئ يقيمون بمخيمات بجانب الحدود مع سوريا- إنه يجب على المجتمع الدولي أن يعمل نحو إنهاء الصراع. كما جدد دعوته لتقديم المساعدة والدعم لكل من تركيا ولبنان والأردن والدول الأخرى التي يتدفق إليها اللاجئون السوريون.

وكانت المفوضية أعلنت الأربعاء الماضي أن عدد اللاجئين السوريين وصل إلى عتبة مليون شخص تم تسجيلهم أو إغاثتهم، وهم موزعون على الدول المجاورة كتركيا ولبنان والأردن والعراق، إضافة إلى أعداد أقل في بعض دول شمال أفريقيا وأوروبا.

وقد سجلت اللاجئة السورية "رقم مليون" بشرى (19 عاما) وهي أم لطفل وطفلة، في مدينة طرابلس في شمال لبنان.

وقالت الأمم المتحدة إن أربعة ملايين سوري لا يزالون في بلادهم يحتاجون إلى 1.4 مليار دولار من المساعدات لتلبية احتياجاتهم الأساسية بعد يونيو/حزيران.

وطبقا لتقديرات مفوضة الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين فإن أربعمائة ألف لاجئ سوري أي نحو نصف الإجمالي فروا من سوريا منذ الأول من يناير/كانون الثاني الماضي, ونحو نصف اللاجئين من الأطفال أغلبهم دون سن 11 عاما.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي, كان ثلاثة آلاف لاجئ بالمتوسط يفرون يوميا. وفي يناير/ كانون الثاني ارتفع العدد إلى خمسة آلاف, بينما ارتفع في فبراير/شباط إلى ثمانية آلاف. وإلى جانب اللاجئين بالخارج, تقول مفوضية الأمم المتحدة إن مليوني سوري، من بين 22 مليونا هم سكان البلاد، نزحوا في الداخل.

يُشار إلى أن أعدادا كبيرة من السوريين بدأت النزوح خارج البلاد قبل نحو عامين عندما أطلقت قوات الرئيس بشار الأسد النار على محتجين يطالبون بالديمقراطية بوحي من ثورات الربيع العربي بدول أخرى.

المصدر : وكالات