تتواصل المظاهرات والاعتصامات في مدن عراقية عدة احتجاجا على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي والمطالبة بإجراء إصلاحات، وإلغاء القوانين التي يعتقد المتظاهرون أنها تحرمهم من المشاركة في العملية السياسية، وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، وإطلاق المعتقلين.

ودخل الاعتصام في ساحة الأحرار في الموصل يومه السادس والأربعين. وندد المعتصمون بما وصفوها بدعوات طائفية لتشكيل مليشيات خارج القانون، وطالبوا السلطات الحكومية والقضائية بملاحقة المسؤولين عنها وتقديمهم للعدالة.

كما عبر المعتصمون عن إصرارهم على مواصلة الاعتصام حتى تحقيق جميع مطالبهم التي وصفوها بالعادلة.

وخرج عشرات الآلاف من العراقيين أمس فيما أطلقوا عليها جمعة "لا للحاكم المستبد"، وذلك تنديدا بسياسة المالكي.

وأغلقت قوات الأمن الطرق في عدة مناطق لمنع وصول المصلين إلى أماكن إقامة الصلاة الموحدة والاحتجاج.

وقرر متظاهرون أن تكون صلاة الجمعة الموحدة المقبلة في جامع أبي حنيفة النعمان في الأعظمية ببغداد.

تفجيرات وإصابات
على الصعيد الميداني أصيب تسعة أشخاص بينهم 5 رجال أمن بجروح في هجمات متفرقة بالعراق السبت.

ففي بغداد أصيب ضابط ومدنيان بجروح بانفجار عبوتين ناسفتين بغرب المدينة وجنوبها الغربي.

وانفجرت عبوة ناسفة إلى جانب طريق في منطقة حي الجهاد جنوب غرب بغداد، مما أسفر عن إصابة مدنيين اثنين بجروح.

وفي محافظة نينوى بشمال العراق أصيب ثلاثة من عناصر الشرطة الاتحادية بينهم ضابط بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدف دورية أمنية غرب الموصل.

وفي محافظة صلاح الدين بشمال بغداد أصيب ضابط في الشرطة برتبة رائد بجروح بانفجار عبوة لاصقة بسيارته وسط تكريت.

المصدر : وكالات,الجزيرة