وزيرة خارجية قبرص أعلنت القرار لدى لقائها نظيرها الفلسطيني أمس (الأوروبية)
رفعت قبرص علاقاتها مع الفلسطينيين إلى مستوى السفارة لتكون إحدى ثماني دول في الاتحاد الأوروبي التي تقوم بهذه الخطوة.

وأعلنت وزيرة الخارجية القبرصية إيراتو كوزاكو-ماركوليس قرار حكومتها أمس الجمعة أثناء زيارة رسمية لنظيرها الفلسطيني رياض المالكي.

وأضافت أن هذا "القرار الهام" يأتي تماشيا مع قرار قبرص في 1988 الاعتراف بالدولة الفلسطينية وفي أعقاب قرارات مماثلة اتخذتها سبع دول أخرى في الاتحاد الأوروبي اعترفت بالدولة الفلسطينية، هي بلغاريا وجمهورية التشيك والمجر ومالطا وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا.

وكان قد تم فتح ممثلية لقبرص في رام الله بالضفة الغربية في 2009.

وذكر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن القرار القبرصي يوجه رسالة مهمة جدا, وعبر عن أمله بأن تعقب هذه الخطوة الجريئة خطوات مماثلة من قبل دول أخرى في الاتحاد الأوروبي.

من جهته قال السفير الفلسطيني لدى نيقوسيا وليد الحسن لوكالة فرانس برس "أصبح لدينا الآن تمثيل في قبرص مثل أي دولة في العالم, هذا ينطبق على وضعنا القانوني والحصانة المرافقة للوضع الدبلوماسي".

وصوتت قبرص في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لصالح المسعى الفلسطيني عندما منحت الجمعية العامة للأمم المتحدة الفلسطينيين وضع دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.

وقال الحسن إن "كل المراسلات الرسمية ستتم منذ الآن باسم دولة فلسطين. قبرص أول دولة أوروبية ترفع مستوى التمثيل الفلسطيني منذ التصويت في الأمم المتحدة".

وتدعم نيقوسيا دورا أكبر للاتحاد الأوروبي في الجهود لإعادة إطلاق محادثات سلام في 2013.

وأعربت نيقوسيا عن استياء كبير ومعارضة قوية لخطط إسرائيل لإقامة مشروع استيطاني في المنطقة "آي 1" بين الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

وقالت ماركوليس "المشروع آي-1" إذا طبق فمن شأنه أن يقوض بشكل خطير آفاق حل تفاوضي للنزاع.

المصدر : الفرنسية