الكبتي: زيدان موالٍ لتحالف القوى الوطنية وهذا يظهر في اختياراته للقيادات  (الجزيرة نت-أرشيف)
انتقد المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا بشير الكبتي اختيارات رئيس الوزراء علي زيدان لشاغلي مناصب قيادية، وغض الطرف عن وجود رجال النظام السابق في قطاعات الدولة. وأشار إلى أن تحالف القوى الوطنية بقيادة السياسي محمود جبريل يتمتع بدرجة كبيرة من التأثير على مجريات الحكم في ليبيا الآن، مقارنة بوضع باقي الأحزاب والتيارات الأخرى وفي مقدمتها التيار الإسلامي.

وقال الكبتي إنه لا يوجد خلاف أو اعتراض من قبل الجماعة على شخص رئيس الوزراء الليبي إلا فيما يتعلق باعتماده سياسة الولاءات في اختياراته للقيادات وشاغلي المناصب العامة، وغضِّ الطرف عن وجود رجال العهد السابق في مختلف قطاعات الدولة.

وأوضح -في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية- أن رئيس الوزراء الليبي علي زيدان دخل الوزارة على أساس أنه شخصية مستقلة وبدون أي انتماء حزبي، ولذا تم التوافق حوله، "ولكننا كنا نعلم أنه على توافق مع تحالف القوى الوطنية بقيادة محمود جبريل". 

واستطرد الكبتي "زيدان موال لتحالف القوى الوطنية وهذا يظهر في اختياراته لمن عينهم في بعض المواقع القيادية، حيث جاء عدد منهم من التحالف على حساب التيار الإسلامي".

ورغم ذلك اعترف الكبتي بأن زيدان لم يستبعد أحدا من التيار الإسلامي في اختياراته الأخيرة لاستكمال تشكيله الوزاري، وأوضح في هذا السياق أنه بالنسبة للتشكيل الوزاري صار هناك اتفاق بينه وبين الأحزاب على أن يتولى مستقلون حقائب الوزارات السيادية، ووزعت الحقائب الأخرى على باقي الكتل والأحزاب. 

وأضاف "حديثنا في الوقت الراهن يتركز على اختياراته لتولي المناصب العامة والقيادية في الدولة..، لقد رصدنا بعض الملاحظات والممارسات المتعلقة بسؤال وتدقيق رئيس الوزراء في الهوية السياسية للمرشحين لتولي بعض تلك المناصب، وما إذا كانوا من جماعة الإخوان أم لا، ونرى في تلك  التقييمات السياسية محاولة لاستبعاد التيار الإسلامي".

 علي زيدان نفى انحياز حكومته لأي طرف حزبي  (الجزيرة-أرشيف)

رفض الإقصاء
وأعرب المراقب العام لإخوان ليبيا عن رفضه "مبدأ الإقصاء" في الوقت الحاضر، مطالبا باعتماد الكفاءة وحدها دون الانتماء السياسي معيارا للاختيار، سواء من الإخوان أو أي تيار آخر.

وكان مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين بليبيا أصدر مؤخرا بيانا انتقد فيه رئيس الوزراء الانتقالي علي زيدان، وطالبه بالابتعاد عما وصفه بأسلوب الإقصاء والاستبعاد للتيار الإسلامي من المساهمة في بناء الدولة وتأدية الواجب الوطني في إدارة المرحلة الانتقالية.

وحث البيان زيدان على أن يكون رئيسا لحكومة وطنية بعيدا عن سيطرة حزب أو توجه بعينه على دوائر اتخاذ القرار. ولكن زيدان نفى الثلاثاء الماضي انحياز حكومته لأي طرف حزبي، مؤكدا أنها تعمل بنزاهة ومهنية وبموضوعية بعيدا عن المحسوبية.

من ناحية أخرى، انتقد الكبتي أداء وزارة الداخلية لعدم وضعها برامج عملية لمواجهة حالة عدم  الاستقرار في ليبيا. 

وأضاف أن وزير الداخلية عاشور شوايل يطرح ما وصفها بتصورات نظرية جيدة، ولكن على الواقع "نرى أن هناك قصورا، فهناك اقتحامات متكررة لمبنى المؤتمر الوطني (البرلمان)، فضلا عن عدم نزع السلاح بشكل كامل، وغير ذلك. وكل هذه مسائل وأزمات كان يفترض في الداخلية أن تكثف جهودها حولها لتخرج علينا ببرامج عملية تسهم في صناعة الحل لها".

ومن جانبه، أكد محمد صوان رئيس حزب العدالة والبناء -الذي يعتبره البعض الذراع السياسية لجماعة الإخوان في ليبيا- أن مواقف وآراء الحزب السياسية منفصلة بشكل تام عن موقف جماعة الإخوان.

وقال صوان -في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية- إن بيان مجلس شورى جماعة الإخوان لا يعبر عن حزب العدالة والبناء كحزب سياسي، وإنما يعبر عن الجماعة. وبخصوص الخلافات داخل الحكومة، قال "نحن جزء من الحكومة، وإذا وجدت لدينا ملاحظات فسنقدمها للأخ زيدان كشركاء، ولن نطرحها في تصريحات عبر وسائل الإعلام".

وأشار إلى أن التيار الإسلامي موجود بقوة في البرلمان، فالعدالة والبناء يعد من أكبر الأحزاب السياسية، وهو ممثل أيضا في الحكومة، "ويحاول القيام بدور فاعل في بناء ليبيا الجديدة".

المصدر : الجزيرة,الألمانية