عباس: لا نقبل أي زيارة أو سياسة تمثل مساسا بوحدة التمثيل الفلسطيني (الجزيرة-أرشيف)

انتقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الزعماء الذين يقومون بزيارات رسمية لقطاع غزة، وقال في كلمته بالقمة الإسلامية في القاهرة الأربعاء إن مثل هذه الزيارات تعمق الانقسام بين الفلسطينيين.

وقال عباس في كلمة بقمة منظمة التعاون الإسلامي في القاهرة إن هناك فرقا بين تقديم مساعدات إنسانية لغزة و"الزيارات السياسية التي تأخذ طابعا رسميا وكأن هناك كيانا مستقلا في قطاع غزة".

وأضاف في الجلسة التي حضرها زعماء سبق أن زاروا غزة أو عزموا على زيارتها "لا نقبل أي زيارة أو سياسة تمثل مساسا بوحدة التمثيل الفلسطيني ونعتبرها تعزيزا للانقسام".

وتأتي هذه التصريحات بعد زيارة لغزة قام بها أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وزيارة أخرى لرئيس وزراء ماليزيا محمد نجيب عبد الرزاق الشهر الفائت، كما قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد هذا الأسبوع إنه يريد أيضا زيارة غزة.

ولقي أمير قطر استقبالا رسميا لكونه أول زعيم دولة يزور القطاع منذ العام 1999، حيث وصف رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية الزيارة بأنها جاءت في يوم تاريخي.

وعبرت الرئاسة الفلسطينية عن رفضها لزيارة رئيس وزراء ماليزيا للقطاع، وقالت إن زيارته تثير علامات "استفهام واستغراب" وتسهم "في مؤامرة تقسيم الوطن". وقد ألغى الرئيس التونسي منصف المرزوقي زيارة مشابهة بناء على طلب عباس الشهر الماضي.

في سياق آخر، أخطأ عباس في كلمته أثناء القمة عندما أثنى على الرئيس المصري محمد مرسي، فكاد يذكر اسم سلفه المخلوع حسني مبارك.

وكان عباس قد بدأ خطابه بتوجيه الشكر إلى "السيد الرئيس محمد حسـ.. (ثم تدارك الخطأ) محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية"، وقد نقلت شاشات التلفزيون الحدث الذي كشف عن ابتسام بعض الحضور.

وفي جلسة أخرى بالقمة خصصت للقضية الفلسطينية، قدم عباس الشكر للملك محمد الخامس على الكلمة التي قرأها نيابة عنه رئيس الوزراء المغربي عبد الاله بنكيران، فسارع بنكيران إلى تصحيح خطأ عباس قائلا "محمد السادس سيدي الرئيس"، مشيرا إلى أن الملك محمد الخامس قد توفي عام 1961.

المصدر : وكالات