عربة إسعاف تنقل جثمان بلعيد إلى مستشفى شارل نيكول بالعاصمة (الفرنسية)

حذرت قوى سياسية تونسية من مخطط لدفع البلاد إلى الفوضى ووقف مسار الانتقال الديمقراطي, ودعا رئيس حركة النهضة إلى حكومة وحدة, بعد اغتيال القيادي في الجبهة الشعبية المعارضة شكري بلعيد في حادثة غير مسبوقة وصفها رئيس الحكومة بالإرهابية, وصدمت التونسيين.

وقال مراسل الجزيرة إن بلعيد -وهو أمين عام حزب الوطنيين الديمقراطيين المنتمي لتحالف الجبهة الشعبية اليسارية- اغتيل أمام منزله في ضاحية المنزه السادس بالعاصمة بثلاث أو أربع رصاصات أمام منزله في حدود الثامنة والربع صباحا بالتوقيت المحلي.

وتردد أن مهاجما واحدا على الأقل يرتدي برنسا تقليديا (قشابية بالعامية التونسية) أطلق النار على بلعيد، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة توفي على أثرها في مصحة بحي النصر القريبة من مقر سكنه.

وفي وقت لاحق اليوم, تحدث وزير الداخلية علي العريض عن مشتبه فيهما اثنين في الاعتداء.

وقال مدير مكتب الجزيرة في تونس إن جثمان شكري بلعيد نقل إلى مستشفى شارل نيكول لتشريحه على الأرجح. ونقل عن مصدر طبي أنه أصيب بالرصاص في الرأس والرقبة والصدر, مشيرا إلى أن القاتل محترف على ما يبدو بما أن الإصابات كانت في مواضع قاتلة.

وفي وقت سابق اليوم, قال القيادي في الجبهة الشعبية زياد لخضر, إن بلعيد أصيب بأربع رصاصات في رأسه وصدره. وقال الناطق باسم وزارة الداخلية خالد طروش إن أجهزة الأمن مستنفرة بحثا عن منفذ أو منفذي عملية الاغتيال.

اغتيال بلعيد كان صدمة للتونسيين
(الجزيرة نت)

سيناريو للفوضى
وكان رئيس الحكومة حمادي الجبالي سارع إلى إدانة الاعتداء ووصفه بالإرهابي, مؤكدا أن عملية الاغتيال تستهدف وضع تونس في مسار خطير من العنف وردود الأفعال.

وقال في بيان وتصريحات إذاعية إن اغتيال شكري بلعيد اغتيال للثورة, ودعا إلى التريث وعدم السقوط في فخ الاتهام المجاني، وأن تغلب جميع الأطراف مصلحة الدولة. وأضاف من واجب الدولة حماية كل التونسيين مع كل الاختلافات، وأي تصفية هي تصفية لمبادئ الثورة.

وقد قرر الرئيس منصف المرزوقي إلغاء مشاركته في القمة الإسلامية بمصر, والعودة لتونس من سترازبورغ حيث كان مقررا أن يلقي كلمة في البرلمان الأوروبي.

من جهته, دان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي اغتيال بلعيد, ووصفه بالجريمة السياسية النكراء, معزيا عائلته, وداعيا إلى يوم حداد على الراحل. وقال الغنوشي للجزيرة إن الاغتيال يستهدف استقرار البلاد والتحول الديمقراطي, واصفا منفذي الاعتداء بأعداء الثورة والوطن والإسلام.

وأضاف أن تونس مستهدفة, وأن هناك من يريد جرّ البلاد إلى حمام دم, داعيا إلى التضامن بين كل التونسيين. ودعا الغنوشي إلى إرجاء التعديل الوزاري المرتقب, والعمل على تشكيل حكومة تجمع كل القوى السياسية.

وفي السياق نفسه, قال أمين عام حركة الوفاء للثورة عبد الرؤوف العيادي إن أطرافا دولية ومحلية تسعى لإدخال تونس في دوامة عنف لإفشال الثورة عبر الدفع بها نحو الفراغ. ووصف العيادي اغتيال بلعيد بالعمل غير المسبوق منذ الاستقلال.

وكان مراسل الجزيرة نقل عن الأمين العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية المشارك في الائتلاف الحاكم، محمد عبّو، قوله إنه يتعين انتظار التحقيقات الأمنية لتحديد الجهة التي تقف وراء الاعتداء.

ودان الاغتيال أيضا حزب التكتل من أجل العمل والحريات, وهو الشريك الآخر في الائتلاف الحاكم, وقال إن ما حصل اغتيال للثورة, كما استنكرته أحزاب معارضة بينها الحزب الجمهوري الذي لوحت أمينته العامة مية الجريبي بإجراءات تصعيدية.

متظاهرون رفعوا شعارات ضد النهضة ورئيسها أمام وزارة الداخلية (الجزيرة نت)

اتهامات ومظاهرات
في الأثناء, اتهم القيادي في الجبهة الشعبية عبد الناصر العويني، حركة النهضة بـ"التخطيط" لاغتيال أمين حزب الوطنيين الديمقراطيين الراحل.

وقال للجزيرة إن بلعيد حذر أمس في تصريح لإذاعة "كلمة" المحلية من أن عمليات اغتيال على وشك أن تبدأ. واتهم العويني وزير الداخلية علي العريّض (النهضة) بأن وزارته لم تحرك ساكنا.

وكان القيادي في الجبهة الشعبية زياد لخضر قال قبل ذلك إن ما حدث خبر حزين لتونس, وهو أول اغتيال سياسي في البلاد.

وقال موفد الجزيرة نت إلى تونس إن نحو ألف شخص تظاهروا أمام وزارة الداخلية مرددين شعارات ضد حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي.

وخارج العاصمة, نظم أنصار الجبهة الشعبية مظاهرات في عدد من مدن البلاد تنديدا باغتيال بلعيد. خلال هذه الاحتجاجات, هاجم متظاهرون مقرين لحركة النهضة في مدينة المزّونة بولاية سيدي بوزيد(وسط غرب), وقفصة (جنوب غرب).

المصدر : الجزيرة + وكالات