الصوارمي خالد سعد يأمل من جنوب السودان المعاملة بالمثل (الأوروبية-أرشيف)
أعلن الجيش السوداني الأربعاء عزمه إطلاق خمسة جنود من جنوب السودان أسرى لديه كبادرة حسن نوايا، ودعا جوبا إلى اتخاذ خطوة مماثلة.

وأوضح الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد سعد أن عملية تسليم هؤلاء الجنود سوف تتم في 1 فبراير/شباط الجاري بمدينة نيالا مركز ولاية جنوب دارفور.

وأشار في البيان الذي تلقته وكالة الأنباء السودانية (سونا) إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالسودان ستقوم بعملية ترحيلهم إلى جوبا عاصمة جنوب السودان.

وأضاف أن القوات المسلحة السودانية كانت قد تمكنت في محطة كفن دبي بولاية جنوب دارفور من أسر هؤلاء الجنود أثناء محاولات قوات الجيش الشعبي التوغل شمالا في منتصف العام الماضي.

وقال الصوارمي "إن السودان إذ يتقدم بهذه البادرة التي تعبر عن حسن النوايا يأمل في المعاملة بالمثل وفك جميع أسرى جمهورية السودان لدى دولة جنوب السودان خصوصا اللواء تلفون كوكو الأسير لأكثر من عامين في سجون جوبا".

وقال الناطق السوداني "السودان ينتظر من دولة الجنوب أن تتوخى الحكمة وبعد النظر والانسحاب الفوري وغير المشروط من المناطق الست التي تسيطر عليها من دون وجه حق، علما بأن القوات المسلحة غير عاجزة عن حماية مكتسبات الشعب وأرض الوطن".

وكان العقيد سعد قد اتهم أول أمس الاثنين جنوب السودان بعدم الالتزام حتى الآن بالانسحاب الفوري وغير المشروط لقواتها من 6 نقاط من أراضي بلاده تنفيذا لخريطة طريق مجلس السلم والأمن الأفريقي، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2046 وجميع الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين، خاصة اتفاقية الترتيبات الأمنية الموقعة في 27 سبتمبر/أيلول الماضي.

يشار إلى أن رئيسي السودان عمر حسن البشير وجنوب السودان سلفاكير ميارديت قد وقعا على اتفاقيات التعاون في 27 سبتمبر/أيلول الماضي وعقدا قمتين في أديس أبابا الشهر الماضي لحل القضايا العالقة بين الدولتين منذ انفصال الجنوب في العام 2011 بشأن الحدود ومنطقة أبيي وعائدات النفط.

وكان السودان قد اشترط مرارا تنفيذ الترتيبات الأمنية أولا قبل تنفيذ البنود الأخرى في اتفاقيات التعاون المبرمة مع دولة الجنوب.

المصدر : وكالات