إحدى بطاريات نظام القبة الحديدية قرب حيفا (الأوروبية)

نشر الجيش الإسرائيلي الثلاثاء مزيدا من بطاريات أنظمة الصواريخ المضادة للصواريخ في مناطق الجليل القريبة من الحدود مع سوريا ولبنان، بحسب ما أفاد به مراسل الجزيرة في فلسطين.

وكانت إسرائيل قد نشرت الجمعة بطارية ثالثة من منظومة القبة الحديدية القادرة على اعتراض صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى في منطقة مرج ابن عامر شمال البلاد، عقب الهجوم الذي شنته طائرات حربية إسرائيلية على سوريا الأربعاء الماضي، دون اعتراف رسمي من تل أبيب.

كما رفع الجيش الإسرائيلي درجة التأهب القصوى على طول الحدود مع لبنان وفي الجولان السوري المحتل. وبدأت عدة بلدات إسرائيلية حدودية بفتح وإعداد الملاجئ.

وجاءت الاستعدادات الإسرائيلية في أعقاب التهديدات التي أصدرتها دمشق وإيران وحزب الله اللبناني بعد قصف طائرات حربية إسرائيلية "مركزا للبحث العلمي" في غرب دمشق بالقرب من الحدود اللبنانية.

والتزمت إسرائيل الصمت رسميا بشأن القصف، لكن وزير دفاعها إيهود باراك قال إن الحادث يظهر أن إسرائيل جادة بشأن منع تدفق أسلحة ثقيلة على لبنان.

وقد نددت إيران حليفة سوريا بالغارة، مؤكدة أن إسرائيل ستندم على الضربة الجوية، لكنها لم تذكر ما إن كانت هي أو سوريا تخططان لرد عسكري.

وقال القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري -في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية (إسنا) الأحد- إنه يمكن لدمشق أن تصمد في وجه العدوان الإسرائيلي الأخير ضدها عبر إبداء الرد المماثل.

وأوضح أن الغارة الإسرائيلية ضد سوريا "تكشف عن طبيعة الكيان الصهيوني الوحشية"، مشيرا إلى حروب إسرائيل ضد لبنان وقطاع غزة.

فيما ذكر المساعد الإعلامي لرئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري أن رد سوريا على العدوان الأخير "سيُدخل الكيان الصهيوني في حالة غيبوبة".

كما استنكر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الاعتداء الإسرائيلي، واعتبره "انتهاكا سافرا لسيادة سوريا ووحدة أراضيها".

المصدر : الجزيرة + وكالات