قالت الهيئة العامة للثورة إن تسعة وثلاثين شخصا قتلوا بنيران قوات النظام اليوم في سوريا.
وأضافت الهيئة أن من بين القتلى اثنين وعشرين شخصا أعدموا ميدانيا إثر سيطرة الجيش النظامي على بلدة خناصر بريف حلب.

من جهة أخرى قال اتحاد تنسيقيات الثورة إن اشتباكات بين الثوار وقوات النظام اندلعت في محيط ثكنة المهلب في حي السبيل بحلب، كما اشتبك الجيش الحر مع جيش النظام قرب حاجز ملعب الحمدانية ومقرِ المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء بحلب.

وفي ريف حماة وسط البلاد، قالت لجان التنسيق المحلية إن قوات النظام قصفت بالطائرات مدن وبلدات كـُرناز وكفرنَبُّودة ولِمْغَيِّر.
وأضافت اللجان أن كُرناز تشهد معارك بين الثوار وقوات النظام في محيطها، وامتدت الاشتباكات إلى قرية لِمْغَيِّر، حيث قصف الجيش الحر حواجز عسكرية لقوات النظام.
كما شهدت كُرناز حركة نزوح لبعض الأهالي، وسط ظروف قاسية يعيشيها أهالي المدينة.

وتحدثت لجان التنسيق عن اشتباكات في حرّان العواميد وعذرا بريف دمشق. وكان الجيش الحر قد أعلن في وقت سابق أنه استولى على حاجز خامس يقع على الطريق إلى مطار دمشق الدولي الذي يحاول الثوار منذ أسابيع فرض طوق عليه، مما تسبب في وقف الرحلات الجوية منه وإليه.

وفي دمشق .. فقد اعلن الجيش الحر انه سيطر على حاجز الوتـَّار قرب مدينة عَدْرا بريف العاصمة ، في حين تواصلت المواجهات في معضمية الشام وداريا وطريق دمشق الدولي بين قوات النظام والجيش الحر.

جنود نظاميون سوريون خلال اشتباكات في حي الشيخ سعيد بحلب (الفرنسية)

اشتباكات وهجمات
وقالت اللجان إن الجيش الحر استهدف بعملية نوعية مفرزة أمن الدولة في جسر الشغور بإدلب، مما أدى إلى احتراق مخزن ذخيرة بالكامل, بينما قتل عنصر من الجيش الحر في اشتباكات ببلدة الهبيط في إدلب أيضا، وفقا للمصدر ذاته.

من جانبها, قالت وكالة الأنباء السورية إن القوات النظامية دمرت "أوكارا" للمسلحين في ريف إدلب.
وفي حماة, استؤنفت الاشتباكات في محيط بلدة كرناز, وقال ناشطون إن الجيش الحر صد محاولة من القوات النظامية لاقتحام قرية المغير القريبة.

وتجدد صباح اليوم القصف المدفعي العنيف على الرقة، حيث يحاصر الجيش الحر مقر الفرقة 17 التي واصلت من جهتها قصف المدينة بالمدافع.

وبينما يستمر القتال في دير الزور التي حقق الجيش الحر فيها تقدما خلال الأيام القليلة الماضية, قصفت القوات النظامية اليوم بلدات في حمص بينها تلبيسة والغنطو, وأخرى في درعا بينها خربة غزالة والكتيبة. وقُتلت مساء أمس طفلة وشقيقتها الكبرى في قصف مماثل على بلدة الحراك بدرعا أيضا.

وقالت لجان التنسيق إن خمسة أشخاص -بينهم سيدة وطفل- قتلوا في الساعات الأولى من صباح اليوم في القصف على درعا وريف دمشق وإدلب.

وفي درعا قال الجيش الحر إنه سيطر على حاجز الفرن الآلي في درعا البلد، بعد اشتباكات عنيفة مع جيش النظام في محيط الحاجز.
وامتدت الاشتباكات إلى حاجز المخفر بينما قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ أحياء عدة في درعا البلد.

كما قصفت قوات النظام بلدات خربة غزالة والحراك والغارية الغربية والشرقية.

المصدر : الجزيرة