الجزيرة تنشر تغطية خاصة عن الأموال المنهوبة
آخر تحديث: 2013/2/5 الساعة 19:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/5 الساعة 19:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/23 هـ

الجزيرة تنشر تغطية خاصة عن الأموال المنهوبة



تنشر الجزيرة تغطية خاصة عن ملف استعادة الأموال المنهوبة في دول الربيع العربي، تقدم تفاصيل حول حجم الخسائر التي تكبدتها كل من تونس ومصر وليبيا واليمن جراء نهب أموالها من لدن رموز الأنظمة التي سقطت بثورات شعبية، فضلا عن الطرق التي كانت الأنظمة السابقة تلجأ إليها لنهب وتهريب هذه المقدرات.

وتتضمن التغطية عشرة محاور أحدها يتعلق بتعريف الأموال المنهوبة كما هو متعارف عليه دوليا، وفي محور آخر تحت اسم دول الربيع العربي تفصل الجزيرة نت في ملف كل دولة من الدول الأربع المذكورة سابقا من حيث مقدار الأموال المنهوبة، وأيضا الأموال التي جمدت سواء من لدن سلطات الدول المتضررة أو الدول الأجنبية التي تحتضن مليارات الدولارات من أرصدة الزعماء الذين أُطيح بهم وأسرهم والمقربين منهم.

وفي المحور نفسه تمت الإشارة إلى حجم الأموال المسترجعة من خلال التدابير التي اتخذتها دول الربيع العربي للحجز على ممتلكات رموز أنظمتها السابقة وإرجاع أموال وأرصدة إلى خزائن تلك الدول، أو من خلال استعادة بعض الأرصدة بالخارج وهي حالات قليلة.

ويتحدث الخبير بالقانون الدولي أنيس فوزي قاسم في محور آخر عن رأيه بشأن الطريقة الأنسب لكشف الأموال المنهوبة، سيما وأن الأنظمة السابقة اعتمدت على أساليب سرية ومعقدة لإخفاء هذه الأموال خصوصا فيما يعرف بالملاذات الضريبية الآمنة.

جهود استعادة الأموال المنهوبة باليمن ما تزال محتشمة (الجزيرة-أرشيف)

الصعوبات والجهود
وتتطرق التغطية إلى الصعوبات الجمة التي تعترض سبيل دول الربيع العربي لرد أموالها المنهوبة، وهي عقبات ذاتية ترتبط بمدى ضعف أو قوة الجهود التي بذلتها وتبذلها الدول المعنية على الصعيد القانوني والقضائي والسياسي والدبلوماسي لرصد وتجميد واستعادة أموالها المنهوبة.

وتوجد صعوبات أخرى ترتبط بكيفية تفاعل الدول الغربية مع هذا الملف بين فتور البعض وتجاوب البعض الآخر.

كما تتناول الجزيرة نت المجهودات المبذولة على الصعيد الدولي من خلال الآليات والمبادرات التي أطلقت منذ سنوات لمساعدة الدول التي عانت من أنظمة استبدادية استولت على مبالغ طائلة من المال العام، وهي آليات ومبادرات تعمل تحت غطاء أممي أو أطلقتها منظمات دولية كـالبنك الدولي أو الشرطة الدولية (إنتربول) وغيرها.

ومن أجل المقارنة واستخلاص العبر، تقدم التغطية بعض التجارب السابقة في دول آسيوية وأميركا اللاتينية، وتتحدث عن دول نجحت وأخرى فشلت في استعادة أموالها المنهوبة.

المصدر : الجزيرة