الاعتقالات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين سياسة لا تعرف التوقف (الفرنسية-أرشيف) 
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة من عناصر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) شمال وشرقي نابلس في الضفة الغربية، في ثاني اعتقال ضد كوادر الحركة. كما توغلت قوة إسرائيلية شرق قطاع غزة وجنوبها وقامت بتجريف للأراضي.
 
وقالت مصادر محلية فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت الشيخ ضرار أحمد محمد حمادنة (53 عاما) من منزله في قرية عصيرة الشمالية شمال نابلس، وهو إمام مسجد وقيادي لحماس في المنطقة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال قرية زواتا غرب نابلس واعتقلت عنصرين لحماس هما زاهر صدقي موسى وشداد شاهر أبو عمشة قبل انسحابها من القرية، وفقا للمصادر.

وفي الخليل أقامت قوات الاحتلال حواجز على مداخل المدينة وعند مدخل مخيم العروب والفوار، بينما داهم جنود إسرائيليون محيط مخيم عايدة للاجئين، ومحيط فندق إنتركونتننتال، ومقبرة المخيم في بيت لحم وباشروا عمليات دهم في المنطقة.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن قوة إسرائيلية اقتحمت منزل ضياء الجعبري في البلدة القديمة بالخليل واقتادته إلى جهة مجهولة، كما اعتقلت ثلاثة عمال على حاجز نصبته فجر اليوم على طريق بيت عوا.

وكانت قوات الاحتلال قد شنت فجر أمس الاثنين حملة اعتقالات واسعة في مختلف مدن الضفة الغربية، طالت 17 فلسطينيا في صفوف كوادر وقيادات حركة حماس.

توغل في غزة
وفي السياق ذاته توغلت قوة إسرائيلية في شرق غزة وجنوبها، وقال مصدر أمني فلسطيني إن القوات مدعومة بالدبابات والجرافات توغلت مسافة تزيد عن مائة متر في شرق رفح، وقامت بتجريف الأراضي الزراعية في المنطقة.

وتوغلت قوات أخرى إسرائيلية شرق منطقة جحر الديك إلى الشرق من غزة وقامت بأعمال تمشيط وتجريف في المنطقة.

يذكر أن جيش الاحتلال توغل مرارا في قطاع غزة منذ بدء سريان اتفاق التهدئة يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي الذي أعقب الحرب الإسرائيلية على القطاع.

المصدر : وكالات