النظام السوري كثف عمليات القصف الجوي على حلب وإدلب وحمص (الجزيرة)

قتل مائة شخص أمس السبت في سوريا معظمهم بـريف دمشق وحلب، وفق لجان التنسيق المحلية. بينما تمكن الثوار من إسقاط طائرة حربية فوق مطار أبو الظهور العسكري بـإدلب. كما حقق مقاتلو الجيش السوري الحر بعض المكاسب الميدانية في معاركهم ضد القوات النظامية.

ففي العاصمة دمشق، هاجم الجيش الحر قوات النظام المتمركزة في مبنى قسم شرطة القدم، وأوقع عددا من الإصابات في صفوف القوات النظامية.

أما في ريف دمشق، فقد ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تسعة مواطنين بينهم ستة أطفال وسيدة قتلوا في قصف بالطيران المروحي استهدف حي "البياض" في بلدة شبعا. كما تتعرض مناطق داريا ومعضمية الشام للقضف "العنيف" تزامنا مع اشتباكات في عربين وحرستا.

وأضاف المرصد أن الطيران الحربي شن غارات جوية على حي "الشيخ سعيد" جنوب مدينة حلب بعد ساعات من سيطرة الثوار عليه، في محاولة لاستعادة السيطرة على الحي الذي يتيح للثوار التحكم في منفذ يؤدي إلى مطار حلب الدولي المتوقف عن العمل منذ فترة بسبب اقتراب الاشتباكات منه.

غارات جوية
وأفاد ناشطون بأن الطيران الحربي قصف بلدة السفيرة في ريف حلب، وشن غارات على بلدتي دير حافر وتل رفعت وأطراف بلدة تلعرن.

وفي محافظة إدلب، قصفت الطائرات السورية المقاتلة مدينة تفتناز ومطارها العسكري الذي سيطر عليه الثوار الشهر المنصرم، حسب شهود عيان. بينما أظهرت صور بثت على الإنترنت لحظة إسقاط الثوار لطائرة حربية فوق مطار أبو الظهور العسكري.

وأشار المرصد إلى أن "اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الثائرة على الطريق الدولي قرب بلدة حيش"، في محاولة من المقاتلين "لقطع الإمداد عن معسكري وادي الضيف والحامدية" في المحافظة.

وفي حمص أفاد المرصد بمقتل عشرة مدنيين يعتقد أنهم موالون للنظام إثر اشتباكات بين مسلحين موالين ومقاتلين معارضين اقتحموا قرية العامرية في ريف حمص بعد منتصف ليل الجمعة.

وحسب الأمم المتحدة قتل أكثر من 60 ألف شخص أثناء الثورة السورية المستمرة منذ أكثر من 22 شهرا.

الثوار دمروا دبابة حاولت أثناء محاولة القوات النظامية اقتحام داريا (الفرنسية)

عمليات الثوار
في سياق متصل، حقق الثوار مكاسب ميدانية في عدة مدن ومحافظات، حيث تمكن الجيش السوري الحر من تدمير دبابة أثناء تصديه لمحاولة اقتحام قوات النظام مدينة داريا بريف دمشق، وأوقع عددا من القتلى والجرحى في صفوف القوات النظامية، وفق ما قالت شبكة شام.

كما أضافت الشبكة أن الثوار هاجموا أحد مقرات قوات النظام على أطراف مدينة عربين بريف دمشق، وقتلوا وأصابوا عددا من القوات النظامية و"الشبيحة". كما استهدف الجيش الحر إدارة المركبات بين عربين وحرستا بقذائف الهاون.

وفي حلب استهدف الجيش الحر حواجز قوات النظام في حي "بني زيد" بقذائف الهاون ودارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في أحياء بستان القصر والجديدة وحلب القديمة، حسب شام.

وأكدت الشبكة تجدد الاشتباكات "العنيفة" بريف حلب في محيط معامل الدفاع بالسفير ومحيط مطارات منغ وكوريس والجراح العسكرية، بالتزامن مع استهداف الجيش الحر للمطارات بالمدافع الثقيلة والصواريخ محلية الصنع.

وفي الأثناء، تمكن الجيش الحر من تأمين انشقاق ستة جنود من معسكر وادي الضيف بمعرة النعمان في إدلب. كما أمن انشقاق ثلاثة جنود آخرين من معسكر الحامدية المحاصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات