ذوو الأسرى يواصلون فعالياتهم لإطلاق سراح أبنائهم (الجزيرة)
قال وزير شؤون الأسرى الفلسطينيين عيسى قراقع إن السلطة الفلسطينية ترفض إبعاد الأسيرين سامر العيساوي وأيمن الشراونة إلى خارج الأراضي الفلسطينية وخارج مناطق سكناهما.

وجاءت أقوال قراقع في بيان صادر عن الوزارة ردا على ما قالت إنه عرض إسرائيلي بإبعاد هذين الأسيرين إلى خارج الوطن، أو إعادة فرض الأحكام السابقة عليهما قبل تحررهما في صفقة شاليط. وأضاف قراقع أن الإبعاد القسري جريمة حرب أدانها القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف.

ويستمر الأسيران العيساوي والشراونة في إضرابهما عن الطعام لأكثر من سبعة شهور، احتجاجا على إعادة اعتقالهما بعد الإفراج عنهما في صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مقابل الجندي جلعاد شاليط في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

وكان الوزير الفلسطيني قال إن كافة الأسرى في سجون الاحتلال يستعدون لتصعيد شامل خلال الأيام المقبلة لمساندة المضربين، واحتجاجا على تدهور أوضاعهم وتصاعد جرائم الاحتلال التي أدت مؤخرا إلى استشهاد الأسير عرفات جرادات.

وجدد قراقع في مهرجان "صرخة نص" الذي نظم في رام الله الأربعاء، تأكيده أنه "لا مفاوضات ولا لقاءات مع الإسرائيليين دون إطلاق سراح آلاف الأسرى الفلسطينيين وإنهاء معاناة عائلاتهم"، مضيفا أن "السلام يبدأ بالحرية ولا قيمة للسلام من دون الحرية".

عيسى قراقع: السلطة ترفض
عرض إبعاد الأسرى (الجزيرة)

تعليق إضراب
يأتي ذلك بينما علّق الأسيران الفلسطينيان جعفر عز الدين وطارق قعدان إضرابهما عن الطعام الذي بدآه قبل 92 يوما لمدة أسبوع، وربطا العودة إلى الإضراب أو إنهاءه بقرار محكمة عوفر الإسرائيلية التي قررت بحث قضيتهما يوم 6 مارس/آذار المقبل.

وأعلن نادي الأسير ووزارة شؤون الأسرى في رام الله أن تعليق إضراب الأسيرين جاء بعدما أفصحت النيابة العسكرية الإسرائيلية عن أنها ليست بصدد تجديد اعتقالهما الإداري، على أن ينتهي اعتقالهما يوم 21 مايو/أيار المقبل.

وقال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس إن محكمة عسكرية عُقدت للأسيرين عز الدين وقعدان بمستشفى "أساف هروفيه" لعدم قدرتهما على الوصول إلى مقر المحكمة، حيث أُحضرا على كراس متحركة في وضع صحي صعب للغاية وبحضور مسؤولين من النيابة ومستشارين كبار.

وقالت الناطقة باسم النادي أماني سراحنة للجزيرة نت إن قاضية المحكمة العسكرية قررت عقد جلسة يوم 6 مارس/آذار المقبل لبحث طلب النيابة الإسرائيلية تمديد اعتقالهما لمدة ثلاثة أشهر.

وقررت محكمة "عوفر" العسكرية الاثنين الماضي تأجيل الجلسة إلى الأربعاء بسبب تعذر نقلهما إلى المحكمة لخطورة وضعهما الصحي.

ويخوض الأسيران عز الدين وقعدان إضرابا عن الطعام منذ 27 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي احتجاجا على اعتقالهما الإداري الذي يجري وفق "ملف سري" لا يتاح للمعتقل ولا لمحاميه معرفة تهمته.

ونقل الأسيران -وهما من قيادات حركة الجهاد الإسلامي بالضفة الغربية- منذ ثلاثة أيام من عيادة سجن الرملة إلى مستشفى "أساف هاروفيه" بعد تدهور حالتهما الصحية جراء رفضهما تناول الماء.

المصدر : الجزيرة + وكالات