سيلفاني إبراهات اختطفت في اليمن في مارس/آذار الماضي

وصلت الرهينة السويسرية سيلفاني إبراهات التي اخُتطفت في اليمن قبل عام إلى الدوحة بعد الإفراج عنها أمس بوساطة قطرية.

وكان في استقبال سيلفاني إبراهات مساعد وزير الشؤون الخارجية القطري علي بن فهد الهاجري وسفير سويسرا غير المقيم لدى الدوحة مارن أشباخر.

وقال الهاجري للصحفيين إن "الرهينة المحررة هي اليوم في قطر وبين أهلها حتى تعود إلى أهلها ووطنها".

وتقدم الهاجري بالشكر إلى وفد الوساطة القطري "الذي عمل بعزم وحكمة حتى تحققت هذه النتيجة الطيبة"، كما تقدم بالشكر للحكومة اليمنية "على جهودها وإعطاء الفرصة من أجل مغادرة الرهينة المحررة لليمن في ظروف جيدة".

ومن جهته نوه مارتن أشباخر بالعلاقات التي تجمع بلده بقطر شاكرا "كل من ساهم في الإفراج عن المواطنة السويسرية من أيدي خاطفيها"، وخص بالشكر أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وولي عهده الشيخ تميم بن حمد وشعب قطر "وكل من قدم جهودا في هذا السياق".

وكانت السويسرية سيلفاني إبراهات (35 عاما) تعمل بمهنة التدريس باليمن وتم اختطافها من منزلها في مارس/آذار 2012 في مدينة الحديدة غربي اليمن على يد عناصر قبلية، وجرى تسليمها إلى عناصر من تنظيم القاعدة مقابل مبلغ مالي قدر بحوالي 50 ألف دولار أميركي.

المصدر : وكالات,الجزيرة