فيلتمان عد موضوع الأسرى الفلسطينيين من عوامل زعزعة الثقة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي (الجزيرة)

قال وكيل الأمين العام للشؤون السياسية في الأمم المتحدة جفري فيلتمان اليوم الثلاثاء إن إطلاق صاروخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل رفع درجة التوتر من جديد بين الطرفين.

وأشار فيلتمان في جلسة لمجلس الأمن الدولي إلى أن الهجوم الصاروخي يزعزع الجو بين الإسرائيليين والفلسطينيين، في ظل أسباب عديدة من بينها وضع السجناء الفلسطينيين الأكثر إلحاحا، في ظل غياب أية عملية تفاوض تقدم أملا قريبا في الأفق.

وكان فيلتمان يتحدث في جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية، وأشار إلى ما يجري في سوريا والمخاوف من انتقال دوامة العنف إلى دول مجاورة وبالأخص لبنان.

وقال إن ثمة فرصا كثيرة لعكس هذه الاتجاهات، ولكنها لن تتحقق إذا استمر المجتمع الدولي في جموده حيال الوضع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ودعا مجلس الأمن إلى اتخاذ خطوات جادة لإحداث فرق في الوضع السوري.

من جهته أعرب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري عن قلقه البالغ بشأن ما أسماه "استئناف القصف العشوائي للصواريخ من غزة"، مؤكدا رفضه التام لهذه الأعمال.

وذكر سيري في بيان صحفي أن هذه التطورات تشدد على أهمية جهود مصر المتواصلة لترسيخ الهدنة التي توسطت فيها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وأكد المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط أن مكتبه سيواصل دعم تلك الهدنة.

وكان صاروخ فلسطيني قد أطلق من قطاع غزة نحو مدينة عسقلان صباح اليوم، وألحق ضررا بشارع ولم يؤد إلى إصابات.

وهذا الصاروخ هو الأول الذي يضرب إسرائيل منذ هدنة أبرمت في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بوساطة مصرية وأنهت ثمانية أيام من الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

المصدر : وكالات