مجموعات استيطانية ويهودية تقتحم باحات الأقصى بحماية أمنية إسرائيلية في الغالب (الجزيرة نت)

اقتحم عشرات المستوطنين صباح الاثنين باحات المسجد الأقصى، واعتدوا على فلسطينيين، في ظل توتر شديد يسود الضفة الغربية المحتلة عقب استشهاد الأسير عرفات جرادات.

وقال مصدر مقدسي إن ما يزيد على أربعين متطرفا اقتحموا المسجد، واعتدوا بالضرب على عدد من الفلسطينيين، وُوصفت جراح المصابين بالمتوسطة.

وكان متشددون يهود دعوا إلى اقتحام المسجد الأقصى الاثنين بمناسبة أحد أعيادهم.

واستنكر مقرر لجنة القدس في المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد أبو حلبية الاعتداء، متهما إسرائيل بفرض أمر واقع، وتقسيم المسجد الأقصى بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال إن "العدو الصهيوني يريد فرض أمر واقع من خلال تقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا".

وأضاف أن هذه التحركات والاقتحامات خطوة متقدمة في سياق تفعيل مخطط تهويدي وبناء الهيكل المزعوم. ودعا أهل القدس للتصدي لهذه الاقتحامات والوقوف في وجهها بكل قوة.

وتواترت في الآونة الأخيرة اعتداءات المستوطنين على قرى في الضفة الغربية، وكان أحدثها الاعتداء على قرية قصرة قرب نابلس.

المصدر : يو بي آي