سكان إحدى قرى وادي خالد يتفقدون الخسائر التي خلفها قصف القوات السورية على المنطقة (رويترز)

دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان الأحد الجانب السوري إلى الامتناع عن إطلاق القذائف باتجاه الأراضي اللبنانية، في حين شجب رئيس الوزراء نجيب ميقاتي استهداف المناطق اللبنانية الحدودية لا سيما وادي خالد شمال البلاد بالقذائف، وذلك في أعقاب مقتل لبنانييْن وجرح خمسة آخرين جراء قصف المنطقة.

وأعرب سليمان -في بيان- عن أسفه لاستمرار سقوط الضحايا اللبنانيين جراء الأعمال العسكرية قرب الحدود اللبنانية مع سوريا، ودعا الجانب السوري إلى الامتناع عن إطلاق النار والقذائف في اتجاه الأراضي اللبنانية.

وأكد ضرورة الاستمرار في التزام الموقف المحايد القاضي بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى وخاصة سوريا.

وبدوره، شجب رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي استهداف المناطق اللبنانية الحدودية لا سيما وادي خالد شمال البلاد بالقذائف، نتيجة المواجهات داخل المناطق السورية المتاخمة للحدود اللبنانية الشمالية مع سوريا.

وقال ميقاتي -في تصريح له مساء الأحد- "إننا نشجب سقوط ضحايا لبنانيين جراء أحداث لا ذنب لهم بها، وندعو السلطات السورية المعنية إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة لمنع تكرار مثل هذه الأعمال".

وأضاف أنه طلب من وزير الخارجية عدنان منصور إبلاغ السلطات السورية رسميا رفض لبنان هذا الأمر، ومطالبته بعدم تكرار حصوله.

وكان مواطن قتل أمس السبت وأصيب شقيقه بجروح بعد سقوط قذيفة مدفعية في منطقة وادي خالد المحاذية للحدود السورية، كما قتل مواطن آخر اليوم وجرح آخر بسبب إطلاق نار من الجانب السوري في المنطقة نفسها.

المصدر : وكالات