ناجح الميزان: الوفد سيضم علماء دين وشيوخ عشائر (الجزيرة-أرشيف)

أعلن المتحدث الرسمي باسم المعتصمين في مدينة سامراء بالعراق ناجح الميزان أمس الجمعة أن وفدا يضم علماء دين وشيوخ عشائر سيلتقي شيخ الأزهر في الأيام المقبلة ليطلعه على حقيقة ما يجري في العراق من حراك شعبي وتدخل إيراني.

وشهدت ساحة الحق في سامراء (شمال بغداد) مظاهرة مسائية حاشدة احتجاجا على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي. وعبر المتظاهرون عن تمسكهم بمطالبهم، ووصفوها بأنها عادلة وغير قابلة للتفاوض والمساومة.

ويطالب المعتصمون منذ أكثر من شهرين بإطلاق المعتقلات وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، وإلغاء قانون المساءلة والعدالة (قانون اجتثاث البعث), وتحقيق التوازن في الدولة, وإجراء تعداد سكاني بإشراف دولي لمعرفة النسب الحقيقية للتركيبة السكانية.

وقد أكد المتحدث باسم المعتصمين في سامراء أن الوفد سيلتقي شيخ الأزهر أحمد الطيب ليطلعه على التدخل الإيراني في الشؤون العراقية، وحقيقة الحراك الشعبي المتواصل في أنحاء مختلفة بالبلاد منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتأتي هذه الخطوة بعد لقاء شيخ الأزهر بالرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في القاهرة أوائل الشهر الجاري، ومطالبته بعدم تدخل إيران في شؤون الخليج وتأكيده على رفض "المد الشيعي" في بلاد أهل السنة والجماعة.

وأثناء اللقاء الذي جمعهما، طالب الشيخ الطيب الرئيس الإيراني بـ"ضرورة العمل على إعطاء أهل السنة والجماعة في إيران، خاصة في إقليم الأهواز حقوقهم الكاملة كمواطنين"، حسب بيان صدر عن الأزهر حينها. كما دعا شيخ الأزهر إيران لـ"استصدار فتاوى من المراجع الدينية تجرم وتحرم سب السيدة عائشة رضي الله عنها وأبي بكر وعمر وعثمان والبخاري حتى يمكن لمسيرة التفاهم أن تنطلق".

يشار إلى أن مئات الآلاف من العراقيين تظاهروا أمس الجمعة في مدن الرمادي (غرب) وسامراء (وسط) والموصل (شمال)، في مستهل الشهر الثالث من سلسلة مظاهرات واعتصامات لم تنقطع للاحتجاج على سياسات نوري المالكي، وشملت عدة محافظات في غربي العراق ووسطه وشماليه، والعاصمة بغداد.

وعبر المتظاهرون عن رفضهم لسياسات المالكي التي قالوا إنها ستجر البلاد إلى حرب أهلية، مؤكدين على تمسكهم بسلمية حراكهم ومواصلة الاعتصام حتى ترضخ الحكومة لمطالبهم ومطالب العراقيين في المحافظات الأخرى.

المصدر : الجزيرة