أنصار أبي إسلام هاجموا دار القضاء العالي بعد الحكم عليه (الجزيرة-أرشيف)
أمرت النيابة العامة في مصر بحبس الداعية السلفي أحمد محمد عبد الله وشهرته أبو إسلام أربعة أيام على ذمة التحقيق بتهم ازدراء الأديان، وفور صدور الحكم اقتحم أنصار أبي إسلام دار القضاء العالي وحطموا بعض نوافذه.

وقالت النيابة في بيان إنها أمرت بحبس أحمد محمد عبد الله أربعة أيام على ذمة التحقيقات الجارية معه بعد بلاغ قدمه المحامي القبطي نجيب جبرائيل إلى النائب العام المستشار طلعت عبد الله اتهم فيه أبا إسلام الذي يملك قناة الأمة التلفزيونية الدينية بازدراء الدين المسيحي وسب نساء مصريات خاصة القبطيات.

ويظهر تسجيل مصور متداول في مواقع على الإنترنت أبا إسلام وهو يقول في برنامج يقدمه على قناة الأمة إن 90% من المتظاهرات اللاتي يذهبن إلى ميدان التحرير قبطيات ووصفهن بأنهن صليبيات.

وفور صدور الحكم عليه اقتحم أنصاره مقر دار القضاء العالي بوسط القاهرة في محاولة لتهريبه قبل نقله إلى السجن.

وحطم هؤلاء أحد أبواب دار القضاء العالي وبعض النوافذ، مردِّدين هتافات "إسلامية إسلامية رغم أنف العلمانية رغم أنف الصليبية، ويا أبو إسلام لا تهتم حنخليها دم في دم".

وكان أبو إسلام مزق نسخة من الإنجيل أمام السفارة الأميركية في القاهرة أثناء احتجاج في سبتمبر/أيلول على فيلم مسيء للإسلام أنتج في الولايات المتحدة، لكنه قال إنه مزق نسخة مترجمة من الإنجيل باللغة الإنجليزية.

وأحيل الداعية السلفي إلى المحاكمة أمام محكمة جنح بالقاهرة بعد قيامه بتمزيق الإنجيل، لكن مسيحيين انتقدوا السلطات لعدم حبسه في حين أمرت بحبس مسيحيين اتهموا بازدراء الإسلام.

المصدر : وكالات