أسرى كثيرون تعرضوا لانتهاكات شتى وهو ما دفع بعضهم لإضرابات قاسية عن الطعام (الجزيرة نت)

توفي مساء السبت أسير فلسطيني في سجن عسكري إسرائيلي في ظروف غامضة مما دعا الأسرى إلى إعلان إضراب جماعي عن الطعام بوم الأحد, واتهم وزير فلسطيني صراحة إسرائيل بقتله.

وفارق الأسير عرفات جرادات (30 عاما) الحياة في سجن مجدو شمالي فلسطين, وتحدثت إدارة السجون الإسرائيلية عن إصابته بنوبة قلبية, لكن مسؤولين فلسطينيين اتهموا سلطات الاحتلال بالتسبب في موته.

وجرادات من مدينة الخليل, وكان اعتقل قبل ستة أيام, وجاءت وفاته في ظل إضراب عن الطعام يشنه عدد من الأسرى بينهم سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ 215 يوما.

وقال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع لوكالة فرانس برس إن إسرائيل قتلت جرادات أثناء التحقيق معه في معتقل مجدو, وإن الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن وفاته وعن حياة بقية الأسرى، خاصة منهم المضربين عن الطعام. وطالب قراقع بلجنة تحقيق دولية في ظروف وفاة جرادات.

وفي غزة, قال المتحدث باسم الحكومة المقالة طاهر النونو إن جرادات توفي بسبب الظروف غير الإنسانية التي يعاني منها الأسرى في سجون الاحتلال. وطالب بمحاكمة إسرائيل, وحذر من التقاعس عن ذلك.

وبعد قليل من إذاعة خبر وفاة زميلهم, أعلن الأسرى في السجون الإسرائيلية يوم الأحد يوم إضراب شامل عن الطعام في كافة السجون الإسرائيلية.

جريح فلسطيني في المواجهات مع المستوطنيين قرب نابلس (الفرنسية)

مواجهات
على صعيد آخر, أصيب ما لا يقل عن تسعة فلسطينيين السبت خلال اشتباكهم مع مستوطنين وجنود إسرائيليين في شمال الضفة الغربية المحتلة, دفاعا عن أراضيهم.

وتصدى نحو مائتين من سكان قرية قصرة بمحافظة نابلس لبضع عشرات من المستوطنين عمدوا إلى اقتلاع الأشجار المثمرة من أراضي القرية, ورشق السكان بالحجارة.

وقالت مصادر فلسطينية إن المستوطنين استخدموا الرصاص الحي, وأصابوا فلسطينيين اثنين على الأقل.

وأصيب فلسطينيان آخران برصاص مطاطي أطلقه جنود الاحتلال الذين استخدموا أيضا قنابل الغاز.

وجاء المستوطنون المعتدون من مستوطنة ياييش كوديش, وكانوا نفذوا في السابق اعتداءات مماثلة على ممتلكات الفلسطينيين في القرى القريبة من المستوطنة.

المصدر : وكالات