العريض (يسار): سندخل في مشاورات لتشكيل حكومة جديدة ستكون حكومة لكل التونسيين (الفرنسية)

وافق الرئيس التونسي منصف المرزوقي الجمعة على ترشيح حركة النهضة الإسلامية لوزير الداخلية الحالي علي العريض لمنصب رئيس الوزراء وطلب منه تشكيل حكومة جديدة خلال أسبوعين.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية عدنان منصر في مؤتمر صحفي "الرئيس تمنى للعريض النجاح وسيسلمه هذا المساء رسالة تكليفه رسميا تشكيل الحكومة المقبلة".

وأضاف "سيكون أمام العريض مهلة 15 يوما لتشكيل حكومته وتقديم برنامجه" لرئيس الدولة.

حكومة جامعة
من جهته قال العريض بعد لقائه رئيس الجمهورية إنه سيدخل في مشاورات لتشكيل حكومة جديدة ستكون حكومة لكل التونسيين.

ودعا العريض الأحزاب السياسية والنقابات ورجال الأعمال والصحفيين لدعم حكومته لتحقيق أهداف الثورة وبناء ديمقراطية في البلاد.

واختارت حركة النهضة الإسلامية -وهي أكبر حركة في البرلمان- وزير الداخلية في الحكومة السابقة العريض لشغل منصب رئيس الوزراء خلفا لـحمادي الجبالي الذي استقال قبل يومين.

وكان الجبالي استقال في مطلع الأسبوع بعدما فشل في تشكيل حكومة تكنوقراط في مواجهة معارضة حزبه حركة النهضة لذلك.

انتقادات

وقد انتقدت المعارضة العلمانية في تونس تعيين العريض رئيسا للوزراء. وقال زعيم الحزب الجمهوري العلماني نجيب الشابي إن العريض ليس رجل وفاق وهو شخصية خلافية، مضيفا أنه يتحمل إخفاقات كبيرة أثناء عمله على رأس وزارة الداخلية.

من جانبه قال محمود البارودي -القيادي في التحالف الديمقراطي- إن "العريض عنوان للفشل وهو يتحمل مسؤولية التسامح مع العنف ضد الحقوقيين وإفساد اجتماعات المعارضة واغتيال بلعيد".

وحذر من أن تعيين العريض يزيد تأزم الأوضاع ويرفع حالة الاحتقان، معتبرا أن "السياسة الفاشلة للنهضة انتصرت".

من ناحيتها انتقدت الجبهة الشعبية -التي ينتمي لها المعارض شكري بلعيد الذي اغتيل في السادس من فبراير/شباط- تعيين العريض رئيسا للوزراء. وقال زياد لخضر القيادي بالجبهة "القرار يعمق الأزمة لأن العريض ترأس وزارة تتحمل مقتل بلعيد وتتحمل مسؤولية العنف الذي انتشر في البلاد".

لكن تونسيين يقولون إنه أظهر صرامة كبيرة في مواجهة تنظيمات "إرهابية" تابعة لتنظيم القاعدة.

وكان اغتيال بلعيد قد تسبب بدخول تونس في أسوأ أزمة سياسية منذ الثورة التي أطاحت قبل نحو عامين بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وتسعى النهضة -التي فازت في أول انتخابات حرة وتسيطر على 89 مقعدا في المجلس الوطني التأسيسي، الذي يبلغ عدد مقاعده 217- إلى استقطاب أحزاب علمانية للحكومة المقبلة.

وأعلن حزب المؤتمر من أجل الجمهورية العلماني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية منصف المرزوقي مشاركته في الحكومة المقبلة.

المصدر : وكالات