اللواء سليم إدريس قال إنه طلب تدخل المسؤولين اللبنانيين لكنه لم يتلق أي رد (الجزيرة-أرشيف)

هدد الجيش السوري الحر بقصف مواقع لحزب الله داخل الأراضي اللبنانية إذا لم يتوقف الأخير بحلول اليوم الخميس عن قصف قرى سورية تسيطر عليها المعارضة، وقال إن لديه "إثباتات" على أن الحزب يرسل مقاتلين للقتال مع نظام بشار الأسد. في حين أكدت الهيئة العامة للثورة السورية أن حزب الله يرسل تعزيزات إلى مناطق في لبنان قرب الحدود السورية.

وقال رئيس هيئة الأركان في الجيش السوري الحر سليم إدريس -في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الفرنسية- إن حزب الله يرسل مقاتلين للقتال مع نظام بشار الأسد في كل من دمشق وريف دمشق وحمص، وأضاف قائلا "لدينا إثباتات على ذلك".

وأكد سليم إدريس أنه "في الأسبوع الحالي والأيام الماضية بدأ حزب الله بنغمة جديدة وهي قصف القرى السورية من الأراضي اللبنانية". وأكد أن حزب الله "يستخدم الأراضي اللبنانية لقصف الأراضي السورية ومواقع الجيش الحر"، وأضاف قائلا "هذا هو المتغير الجديد في نشاط حزب الله وفي دخوله على ملف الأزمة السورية".

وتعد هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها الجيش السوري الحر عن عمليات قصف لحزب الله من لبنان على سوريا.

وشدد إدريس في تصريحه على أنه "إذا لم يتوقف قصف الجيش الحر وقصف قرانا من الأراضي اللبنانية، فاننا أمام العالم نعلن، وهذا حقنا، حق الدفاع عن النفس، إننا سنرد على مصادر النيران.. أي طلقات باتجاه القرى الحدودية السورية من الأراضي اللبنانية سنرد عليها، باذن الله".

وأضاف "بعد انتهاء المهلة غدا (اليوم الخميس)، إذا استمر القصف سنكلف المجموعات التي تمتلك الأسلحة البعيدة المدى في المناطق المحيطة بالقصير أو خارجها بالرد على مصادر النيران".

وكشف رئيس هيئة الأركان في السياق ذاته أن الجيش الحر طلب من المسؤولين اللبنانيين، ومنهم رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي، التدخل لوقف عمليات حزب الله، وأشار إلى أنه لم يسمع أي رد أو رد فعل، وأعرب عن أمله في أن يكون المسؤولون اللبنانيون على قدر المسؤولية.

غير أن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء نجيب ميقاتي نفى -بحسب الوكالة الفرنسية- أن يكون حصل أي اتصال بين رئيس الحكومة اللبنانية والجيش الحر.

لبنان تسلم جثث لبنانيين قتلوا في وقت سابق في تلكلخ السورية (الجزيرة)

تعزيزات
تتزامن تهديدات رئيس هيئة الأركان في الجيش السوري الحر لحزب الله مع تأكيد الهيئة العامة للثورة السورية أن حزب الله يرسل تعزيزات إلى مناطق في لبنان قرب الحدود السورية.

كما أكد مصدر أمني لبناني أن حزب الله وضع عناصره في حالة استنفار بثماني بلدات لبنانية مجاورة لسوريا. 

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية بدورها أن وابلا من نيران الأسلحة الآلية وقذائف آر بي جي أطلق من سوريا وسقط داخل منطقة وادي خالد شمال لبنان الليلة الماضية.

وتصادفت هذه التطورات مع تقارير إعلامية تفيد بأن ثلاثة من أعضاء حزب الله قتلوا أمس الأربعاء في هجوم لجبهة النصرة الإسلامية في بلدة حدودية.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد قتل السبت الماضي ثلاثة لبنانيين من الموالين لحزب الله مقيمين في سوريا في معارك مع مقاتلي المعارضة في قرى سورية على الحدود مع لبنان.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أقر في أكتوبر/تشرين الأول -وفق الوكالة الفرنسية-بأن بعض اللبنانيين المقيمين في الأراضي السورية الحدودية مع لبنان والمنتمين إلى الحزب يقاتلون "المجموعات المسلحة" في سوريا بمبادرة منهم ومن دون قرار حزبي، وذلك "بغرض الدفاع عن النفس".

المصدر : وكالات