جانب من جلسة استماع سابقة للمحكمة الخاصة بمقتل رفيق الحريري (الفرنسية-أرشيف)

أرجأت المحكمة الدولية التي شكلت لمحاكمة من يشتبه في كونهم قتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري الخميس الموعد المؤقت لبدء محاكمتهم غيابيا إلى أجل غير مسمى.

وقال بيان صادر عن المحكمة "سيحدد القاضي دانيل فرانسين موعدا مؤقتا جديدا بدلا من 25 مارس/آذار 2013 لبدء المحاكمة".

وقال قاض إن الادعاء لم يكشف بعد عن جميع معلوماته للدفاع، ولذلك فهناك حاجة لمزيد من الوقت.

وقال القاضي فرانسين في قراره إن "الموعد المحدد سابقا لم يكن ليتيح للدفاع الحصول على الوقت الكافي لكي يحضّر نفسه للمحاكمة".

وكان قضاة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أمروا في الأول من فبراير/شباط 2012 بأن يحاكم العناصر الأربعة من حزب الله المتهمين في إطار هذه القضية غيابيا. وقد تم تعيين ثمانية محامين من قبل المحكمة، وحدد 25 مارس/آذار 2013 موعدا أولياً لبدء المحاكمة.

وقد أصدرت المحكمة الدولية مذكرات توقيف بحق المتهمين الأربعة، ونقلت في 30 يونيو/حزيران 2011 إلى السلطات اللبنانية بلاغات بحث صادرة عن الإنتربول.

ولا يزال المشتبه بهم في اغتيال الحريري -وهم مصطفى أمين بدر الدين وهو عضو كبير في حزب الله وصهر القائد العسكري الراحل للحزب عماد مغنية، وسالم جميل عياش، وحسين حسن عيسى، وأسد حسن صبرا- مطلقي السراح.

وأنشأت الأمم المتحدة المحكمة الخاصة بلبنان بناء على طلب من الحكومة اللبنانية بموجب القرار 1757 الصادر عن مجلس الأمن الدولي في 30 مايو/أيار 2007 لمحاكمة الذين يشتبه في تورطهم في تفجير ضخم في 14 فبراير/شباط عام 2005 قتل فيه رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري و21 آخرون.

وبدأت المحكمة الدولية عملها في 1 مارس/آذار 2009 في لايدسندام بضواحي لاهاي. وهي أول محكمة جنائية دولية تسمح بإجراء محاكمة غيابيا.

المصدر : وكالات