واشنطن تعتقد أن الأسلحة كانت في طريفها للحوثيين في شمال اليمن (الأوروبية-أرشيف)

أكد اليمن اليوم أن السفينة التي تم اعتراضها الشهر الماضي قبالة سواحله كانت محملة بأسلحة ومتفجرات وصواريخ مضادة للطائرات قادمة من إيران بغرض إنزالها بصورة سرية على الشواطئ اليمنية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن مصدر مسؤول باللجنة الأمنية العليا قوله إن الأجهزة الأمنية ضبطت سفينة شحن صغيرة في المياه الإقليمية اليمنية محملة بأسلحة ومتفجرات منها صواريخ (سام 2) و(سام 3) المضادة للطائرات قادمة من إيران.

وأضاف المصدر أنه يجري حاليا فرز حمولة السفينة التي كانت مخزنة في أربعة مخازن صممت بإحكام لتهريب هذه الأسلحة في أسفل السفينة ومغطاة بالكامل بخزان حديدي يتسع لمائة ألف لتر من الديزل لإحكام إخفاء المخازن ومحتوياتها.

وأشار إلى أنه تم تسليم هذه السفينة بحمولتها في إيران لثمانية بحارة يمنيين لإيصالها إلى الشواطئ اليمنية، مؤكدا أنه يجري حاليا التحقيق مع طاقم السفينة، وسوف تنشر تفاصيل هذا الموضوع في وقت لاحق بعد استكمال تفريغ وفرز محتويات السفينة.

وكان مسؤولون في واشنطن قالوا الأسبوع الماضي إن ضبط السفينة في 23 يناير/كانون الثاني كان بالتنسيق مع البحرية الأميركية. وعبروا عن اعتقادهم بأن الشحنة التي تم اعتراضها كانت من ايران وفي طريقها إلى متمردين يحتمل أن يكونوا الحوثيين الذين يتمركز غالبيتهم في شمال اليمن.

المصدر : وكالات